رمز الخبر: ۱۸۳۳۴
تأريخ النشر: 10:40 - 06 December 2009
رويترز  - سار عشرات الآلاف من الإيطاليين في شوارع روما وهم يرددون هتافات تطالب بتنحي رئيس الوزراء سيلفيو برلسكوني الذي يتهمونه بالفساد.

ونظمت المظاهرة منظمات شعبية من جميع أنحاء البلاد وجهت نداءات للإيطاليين عبر الإنترنت ومواقع الشبكات الاجتماعية للتدفق على روما للمشاركة.

وهتف المتظاهرون مطالبين بوضع برلسكوني في السجن أثناء سيرهم عدة كيلومترات من محطة القطار الرئيسية بالعاصمة إلى ميدان قبالة كنيسة القديس يوحنا.

وضم الحشد -الذي قدرته الشرطة بنحو 90 ألف شخص، لكن المنظمين قالوا إنه أكبر من ذلك- ممثلين وكتابا منهم داريو فو الفائز بجائزة نوبل في الأدب.

وقال إنطونيو دي بيترو وهو قاضي تحقيق سابق في قضايا الكسب غير المشروع ويرأس حزب إيطاليا القيم المعارض إن "هذا يوم للديمقراطية يوضح أن بإمكان الدولة أن تتحد لبناء بديل والأهم من ذلك أن تطالب برلسكوني بالرحيل".

وأضاف دي بيترو أن هناك أناسا من جميع أنحاء البلاد وحتى من الخارج يحملون رسالة واحدة وهي أن برلسكوني يجب أن يستقيل ويواجه المحاكمة مثل أي مواطن آخر.

ويواجه برلسكوني عدة محاكمات بالفساد بعد أن فقد الحصانة من المحاكمة في أكتوبر/تشرين الأول عندما أقرت أعلى محكمة في إيطاليا بعدم دستورية قانون أقرتها حكومته، وكان ذلك القانون واحدا من عدة قوانين قال منتقدو برلسكوني إنها أقرت لمساعدته في تجنب محاكمات بتهمة الفساد.

ويتهم برلسكوني في إحدى القضايا بدفع رشوة للمحامي البريطاني ديفد ميلز بملغ 600 ألف دولار عام 1997 من صناديق سرية تسيطر عليها إمبراطورية ميدياست الإعلامية التي تملكها عائلة برلسكوني لحجب تفاصيل معاملات تجارية تنطوي على مخالفات.

ووصف برلسكوني الذي ينفي جميع الاتهامات الموجهة ضده المعارضة بأنها شيوعية ويستحيل التحاور معها، واتهم القضاة بأنهم يساريون يهدفون إلى تدميره.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: