رمز الخبر: ۱۸۳۶۶
تأريخ النشر: 12:05 - 07 December 2009
عصر ایران - رويترز - وصل رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ يوم الاحد الى موسكو للتوقيع على صفقات أسلحة بمليارات الدولارات ومن أجل اجراء محادثات بشأن اتفاق نووي تاريخي ربما يكون من شأنه أن يوسع بشدة من واردات الهند من الوقود النووي الروسي.

والهند والصين هما أكبر زبائن الاسلحة من روسيا لكن نيودلهي لم تكن راضية في السنوات الاخيرة من تأخير تسليم ناقلة طائرات معدلة تعود الى الحقبة السوفيتية في تعاقد بقيمة 1.6 مليار دولار.

وقال مسؤولون ان توقيع صفقات السلاح والمحادثات بشأن الوقود النووي المدني سيكون محور الزيارة التي تستمر ثلاثة أيام.

والتقى سينغ الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف على عشاء غير رسمي بعد وصوله يوم الاحد ومن المقرر أن يلتقي بفلاديمير بوتين رئيس الوزراء القوي.

وقال سينغ لقناة روسيا توداي التلفزيونية الناطقة بالانجليزية " التعاون في مجال الدفاع ظل وجها مهما للغاية في تعاوننا مع روسيا... لقد تمكنا من الحصول على معدات وتقنيات من روسيا لم تكن متاحة لنا من دول أخرى."

وتبني روسيا والهند معا مقاتلة أسرع من الصوت لا تكشفها الرادارات توازي الطائرة الامريكية اف-22 رابتور. واتفقت الدولتان في أكتوبر تشرين الاول على صفقة اسلحة لمدة عشر سنوات من المتوقع أن تبلغ قيمتها عشرة ملايين دولار على الاقل.

وقال مسؤول هندي ان سينغ ربما يقدم طلبات لشراء أسلحة تتضمن شراء 80 طائرة هليكوبتر من طراز مي-17 بقيمة مليار دولار وعقود لوضع صواريخ براموس على الطائرات السوخوي روسية الصنع.

وتضررت العلاقات الروسية مع عدد من كبار قادة الجيش الهندي نتيجة لتأخر روسيا في تسليم ناقلة الطائرات أدميرال جورشكوف للهند. واتخد ميدفيديف في يوليو تموز خطوة نادرة فانتقد علنا الشركة الروسية التي تعيد تأهيل الناقلة لتأخرها في تسليمها.

وتعتبر روسيا الهند التي كانت حليفا لها خلال الحرب الباردة شريكا مهما سيتسع نفوذه في اسيا على الرغم من ان العلاقات التجارية بين البلدين أقل كثيرا من العلاقات التجارية بين روسيا والاتحاد الاوروبي والصين.

وتسعى روسيا الى تقوية مكانتها في السوق النووية الهندية قبل أن تعطي صفقة مع واشنطن كبرى الشركات الامريكية النفوذ الاكبر فيها.

وفي عام 2005 وقع سينغ اتفاقا مع الرئيس الامريكي السابق جورج بوش انهى عزلة نووية طويلة كانت مفروضة على الهند بعد أن أجرت تجربة تفجيرية نووية عام 1974.

وقالت برس تراست الهندية ان الهند وروسيا من المتوقع أن توقعا اتفاقا نوويا مدنيا جديدا من شأنه أن يضمن امدادات يورانيوم مستمرة من موسكو لكنها لم تعط أي تفاصيل.

وتبني روسيا مفاعلات نووية في منشأة كودانكولام النووية في ولاية تاميل نادو جنوب الهند ومن المخطط ان تبني منشات نووية اضافية.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: