رمز الخبر: ۱۹۴۰
واشار القائد الي الغوغائيه الدعائيه التي يمارسها الاعداء حول القضايا المختلفه مثل الديمقراطيه الدينيه وموضوع المراه والسياسه الخارجيه وعلاقات ايران مع اقطاب القوي في العالم والموضوعات الاخري قائلا ان الشعب الايراني لم ولن ينخدع بمثل هذه الغوغائيه ويتحرك باتجاه مستقبله الزاهر في ظل ثقته بالذات الوطنيه.
طهران - عصر ایران : اكد المرشد الایرانی ايه الله علي الخامنئي اليوم الاربعاء امام اهالي مدينه يزد / وسط ایران/ ان الانتخابات التشريعيه المقبله تعد ساحه كبري لاظهار بصيره الشعب الايراني.

وقال سماحه المرشد الذي وصل اليوم الي مدينه يزد ان الثقه بالذات الوطنيه تعد من العوامل الرئيسيه التي تقف وراء نجاحات الشعب الايراني في الساحات المختلفه.

وشدد ايه الله الخامنئي علي اهميه الانتخابات التشريعيه الثامنه المقرره في ‪ ۱۴‬اذار / مارس القادم معتبرا ان من الضروري ان تكون هناك مشاركه جماهيريه واسعه في الانتخابات وانتخاب الاشخاص الاكثر اهليه والتقيد بالسلوك الانتخابي الصحيح وتحاشي تشويه صوره المرشحين.

واعتبر القائد، الانتخابات بانها تشكل اهم قضيه للشعب الايراني في العام الحالي وساحه كبري لاظهار عزيمه الشعب الايراني وصموده ونضجه الوطني وحكمته وبصيرته .

واشار الي المحاولات التي يبذلها الاعداء لتعطيل الانتخابات في الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه قائلا ان محاولات الاعداء هذه باء‌ت بالفشل بفضل الله وعنايته وان الشعب اضفي روعه علي الديمقراطيه الدينيه من خلال مشاركته الكثيفه والواسعه في الانتخابات المختلفه.

واكد قائد المرشد الایرانی ان المشاركه الشامله والواسعه للشعب في الانتخابات التشريعيه الثامنه تحظي باهميه بالغه.

وقال ان براعه الناس في المدن المختلفه يجب ان تتمثل في انتخاب افضل المرشحين من حيث الايمان والاخلاص والامانه والتدين والجهوزيه للتواجد في ساحات الثوره.

وراي ان تصويت الشعب لصالح افضل المرشحين سيمهد لتشكيل المجلس النيابي المنشود.

وتطرق سماحته في جانب اخر من خطابه الي دور الثقه بالذات لدي الشعب الايراني في انتصار الثوره الاسلاميه وانتصاره في الساحات المختلفه قائلا ان الشعب الايراني يسير علي طريق ارساء تطلعاته الرئيسيه‌اي بناء المجتمع الاسلامي وان سلوك هذا الطريق ذات الشوكه غير ممكن من دون التحلي بالثقه بالنفس الوطنيه وترسيخها.

وراي ايه الله الخامنئي ان التحقق التام للعداله الاجتماعيه والانتشار الواسع للاخلاق الاسلاميه والشجاعه والعزه والاقتدار والتمتع بمواهب الحياه تعتبر من الموشرات الرئيسيه للمجتمع الاسلامي .

واشار القائد الي الازمات الاخلاقيه والجنسيه والاسريه الاقتصاديه التي تمر بها الليبراليه الديمقراطيه في الغرب قائلا ان هذه الازمات تظهر بان التقدم العلمي والمادي لا يلبي آمال وتطلعات البشريه ولا يستجلب الاستقرار والسعاده الحقيقيه.

واكد قائد الثوره الاسلاميه انه لا توجد دوله في المنطقه تضاهي ايران من حيث الاعتماد علي اصوات ومطالب الشعب لكن الموسف فان البعض وبسبب اعتبارات فئويه وسياسيه ومن اجل استرضاء الاعداء يروجون للنهج السلبي علي الدوام ويتحدثون عن انعدام الديمقراطيه في ايران علي الرغم من اقامه العديد من الانتخابات الحره والحماسيه ومشاركه التوجهات المختلفه فيها.

واعتبر سماحته الديمقراطيه الدينيه بانها اسلوب بديع وحديث واشار الي الاطر المختلفه للانظمه الديمقراطيه في العالم قائلا ان الشعب الايراني وفي ضوء ايمانه بالله سبحانه وتعالي جعل من‌الاسلام الاطار الديمقراطي له وعرض علي العالم الديمقراطيه الدينيه والاسلاميه ولهذا السبب فان الشعوب الاسلاميه تنظر الي الشعب الايراني بنظره فخر واعتزاز.

واشار القائد الي الغوغائيه الدعائيه التي يمارسها الاعداء حول القضايا المختلفه مثل الديمقراطيه الدينيه وموضوع المراه والسياسه الخارجيه وعلاقات ايران مع اقطاب القوي في العالم والموضوعات الاخري قائلا ان الشعب الايراني لم ولن ينخدع بمثل هذه الغوغائيه ويتحرك باتجاه مستقبله الزاهر في ظل ثقته بالذات الوطنيه.

واعتبر سماحته ان التقدم العلمي الملفت للغايه في مجال الطاقه النوويه والعلوم الحديثه بما فيها الخلايا الجذعيه وعلاج بعض الامراض التي يصعب علاجها يعتبر من الاثار المباركه للثقه بالذات الوطنيه وقال ان الشعب الايراني الذي يتمتع بالمواهب الزاخره والثقه بالذات سيمضي قدما علي طريق التقدم والتطور.

واعرب سماحته في جانب اخر عن ارتياحه للجولات التي تقوم بها الحكومه علي المحافظات معتبرا ان الثقه المتبادله بين الشعب والمسوولين هي ثقه معمقه موضحا ان العدو يحاول من خلال اطلاق التهم واضعاف السلطات والاجهزه المختلفه ارباك الناس لكن الشعب الايراني شعب متيقظ ومخلص ويتفهم جهود المسوولين ولذلك فان العلاقه والترابط بين الشعب والمسوولين ستتوطد اكثر فاكثر. / ارنا
المنتشرة:
قيد الاستعراض: 0
لايمكن نشره: 0
مجهول
08:50 - October 14, 1386
0
0
جيد جداً
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: