رمز الخبر: ۱۹۵۰
طهران - عصر ایران : وصفت سفاره الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه في تركيا تصريحات وزير خارجيه بريطانيا ديفيد ميليبند التي نشرتها صحيفه زمان التركيه حول البرنامج النووي الايراني السلمي ،وصفته بالتزوير السياسي الكبير .

واضافت السفاره في مقال كتبه غلام رضا باقري مقدم مدير السفاره الايرانيه في تركيا ونشرته صحيفه زمان التركيه الصادره اليوم ،اضافت ان سلميه هذه النشاطات تثبت من صحتها العدو والصديق علي حد سواء .

واعتبرت السفاره تصريحات ميليبند بانها تدعو للتامل حيث انه زعم في مقالته التي نشرها تحت عنوان "لماذا لاينبغي ازاله الضغط عن ايران" بان ايران لاتحتاج الي تخصيب اليورانيوم !
واوضحت السفاره الايرانيه ،منذ البدايه وخاصه خلال الاشهر الاخيره التي اكد فيها مدير الوكاله الدوليه للطاقه الذريه محمد البرادعي للعالم بان النشاطات النوويه الايرانيه ذات طبيعه سلميه لذلك توضحت مصداقيه ايران بالنسبه للراي العام في العالم .

وتابعت :ان الشفافيه التي يتصف بها البرنامج النووي الايراني اصبحت بدرجه كبيره من الوضوح وغير قابله للانكار بحيث ان الموسسات الاستخباراتيه لبلد يعتبر الشريك الاكبر لبريطانيااي اميركا اعترفت بسلميه هذه النشاطات من اجل حفظ ماء وجهها .

ولفتت السفاره الي ان الراي العام العالمي وخاصه الراي العام في تركيا اصبح واضحا لديه بان اختلاق علاقه وهميه للنشاطات النوويه الايرانيه السلميه ببرامج تسليحيه نوويه يمثل تزويرا سياسيا كبيرا يهدف الي تجاهل الحقوق الطبيعيه والقانونيه للشعب الايراني .

واكدت السفاره الايرانيه في تركيا ان طهران وفق ماتومن به من الشوون العقائديه والانسانيه تعتبر انتاج واستخدام الاسلحه النوويه جريمه كبري ضد البشريه وتدين هذا العمل لذلك لم تكن تريد مطلقا هذا الشي‌ء سواء علي الصعيدين الحاضر والمستقبل . / ارنا
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: