رمز الخبر: ۱۹۹۹
طالب وكيل المرجعيات الشيعية في الكويت السيد محمد الباقر المهري بإعلان يوم ذكرى عاشوراء، الذي يصادف العاشر من شهر محرم، كعطلة رسمية في البلاد، مؤكداً أن "الحسين عليه السلام لا يختص بطائفة الشيعة فحسب، بل المسلمون جميعا يحترمون ويقدسون سبط رسول الله وريحانته ويحزنون لمقتله في يوم عاشوراء".

ويولي المسلمون الشيعة اهتماما خاصا بمناسبة ذكرى عاشوراء، التي تمثل أحد مفاصل المعارك بين المسلمين، والتي حسمت عام 62 هجرية لصالح الأمويين، وإقامة الدولة الأموية.

وطالب المهري في بيان صحفي تناقلته الصحف الكويتية الاثنين 7-1-2008، بمناسبة قرب حلول ذكرى عاشوراء، التي تصادف 20 يناير الجاري، بأن يكون ذلك اليوم عطلة رسمية على مستوى دولة الكويت. وقال إن "شهر محرم الحرام هو الشهر الذي قتل فيه الإمام الحسين عليه السلام وأصحابه رضوان الله عليهم في أرض كربلاء و أريقت دماؤهم الطاهرة دفاعاً عن الإسلام والكتاب والسنة.. ولتبقى شجرة الإسلام يانعة طرية تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها"، على حد تعبيره.

ودعا خطباء المساجد الشيعية في بلاده إلى تجنب إثارة النعرات الطائفية خلال الاحتفال بذكرى عاشوراء، . وأشار إلى أنه "على الخطباء.. دعوة الناس إلى الوحدة الوطنية والإخوة الإسلامية والتركيز على القضايا الوطنية والمحبة بين المسلمين والابتعاد عن الطائفية والقضايا التي تفرق الأمة الإسلامية".

كما طالب وسائل الإعلام في بلاده بتغطية مراسيم عاشوراء والبث المباشر من الحسينيات، مناشدا وزارة الداخلية بتوفير الأمن اللازم ليتمكن المسلمون الشيعة من أداء طقوسهم المعتادة في هذا اليوم. ووجه المهري دعوة إلى "المسلمين السنة للحضور إلى الحسينيات والاستماع للمواعظ والخطب والمحاضرات الإسلامية والوطنية بهذه المناسبة، دعما وتفعيلا لروح الأخوة والوحدة الوطنية"، حسب قوله.


الكويت- قدس برس
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: