رمز الخبر: ۲۰۰۱۸
تأريخ النشر: 09:27 - 23 January 2010
المنظمة العالمية للسياحة ترغب بتطوير الأسس السياحية في جميع الدول الا ان الانجليز والصهاينة يتعرضون لهذه الأسس من اجل مصالحهم المشؤومة حتى أن بعض وزراء الخارجية التابعين لهؤلاء يعلنون بصورة رسمية عدم زيارة ايران .
عصرایران - نفت السفارة الايرانية في مدريد في بيان لها الخميس، مزاعم المتحدث باسم الكيان الصهيوني بحصول لقاء بين وزير السياحة الصهيوني استاس مسزنيكوف وبين مساعد رئيس الجمهورية رئيس منظمة التراث الثقافي والسياحة والصناعات اليدوية الايراني حميد بقائي.

واعلنت السفارة الايرانية في مدريد، ان الخبر الذي بثته قناة، بي بي سي، بحصول لقاء بين مسؤول السياحة الايراني ووزير شؤون السياحة في الكيان الصهيوني خلال مراسم افتتاح معرض فيتور الدولي للسياحة، لا اساس له من الصحة اطلاقا. وكان متحدث باسم الكيان الصهيوني قد صرح يوم الاربعاء لمراسل بي بي سي في القدس ان وزير السياحة الاسرائيلي التقى نظيره الايراني على هامش حفل افتتاح معرض فيتور الدولي في مدريد.

وقالت السفارة: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تدعم باستمرار حقوق الشعب الفلسطيني، وان مثل هذه الاكاذيب الصهيونية لا اساس لها من الصحة وهي تأتي لتضليل الرأي العام عن جرائم هذا الكيان في غزة.

بدوره فند رئيس منظمة التراث الثقافي والصناعات اليدوية والسياحة حميد بقائي ماتردد من مزاعم حول مصافحته أحد نواب البرلمان الصهيوني. وأكد بقائي الذي كان يتحدث لمراسل القسم الاجتماعي بوكالة أنباء فارس أنه لم يلتق أي مسؤول في كيان الاحتلال الصهيوني مشددا على أن هذه الشائعات كاذبة جملة وتفصيلا.

ولدى اجابته على سؤال عن سبب نشر مثل هذه الانباء الكاذبة قال المسؤول يجب توجيه هذا السؤال لهؤلاء الذين أشاعوا هذه الكذبة .

و أضاف قائلا: ان الوفد الرسمي للجمهورية الاسلامية الايرانية عقد اجتماعا مع طالب ريفائي الامين العام لمنظمة السياحة الدولية وانتقد فيه بكل شدة الاعلام الغربي المضلل الذي تقوده بعض وسائل الاعلام مثل قناة، بي بي سي، ضد ايران .

و تابع يقول: ان الوفد الايراني أصر في هذا الاجتماع على اتخاذ المنظمة العالمية المذكورة موقفا صريحا وشفافا ازاء هذا الاعلام المضلل وابداء ردود افعالها وعدم تجاهلها الموضوع .

و قال المسؤول: ان وسائل الاعلام الصهيونية تكرس محاولاتها على التطورات التي تلت الدورة الـ 10 للانتخابات الرئاسية وتحاول تشويه صورة البلد للحيلولة دون تنمية السياحة في ايران حيث طرح الوفد الايراني الموضوع على الامين العام لمنظمة السياحة الدولية وأقره الاعضاء فيها .

و رأى بقائي، يبدو أن التصريحات التي أدلى بها المسؤولون الايرانيون في هذا الاجتماع أثارت حفيظة الصهاينة والانجليز الذين عمدوا الى افتعال مثل هذه الانباء الكاذبة .

و تابع قائلا: ان المنظمة العالمية للسياحة ترغب بتطوير الأسس السياحية في جميع الدول الا ان الانجليز والصهاينة يتعرضون لهذه الأسس من اجل مصالحهم المشؤومة حتى أن بعض وزراء الخارجية التابعين لهؤلاء يعلنون بصورة رسمية عدم زيارة ايران .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: