رمز الخبر: ۲۰۰۱۹
تأريخ النشر: 09:46 - 23 January 2010
و لفت رحيمي الى الإمكانيات التي تتمتع بها الجمهورية الاسلامية الايرانية في مختلف المجالات , مضيفاً : ان ايران بمقدورها تقديم خدمات قيمة في مجال تدريب الكوادر الانسانية المتخصصة والتجارة والصناعة والزراعة الى حكومة وشعب غويانا.
إنتقد النائب الاول لرئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية ، التواجد العسكري الامريكي في هايتي التي ضربها زلزال مدمر , معتبراً هذا التواجد الامريكي بانه يضر بالنواحي الانسانية وعملا مشيناً.

أوضح محمد رضا رحيمي ذلك خلال لقائه رئيس جمهورية غويانا بهارات جاغديو : ان الادارة الامريكية بدلاً من مساعدة منكوبي الزلزال فانها أرسلت قواتها الى هذا البلد.

من جانب آخر أشار رحيمي الى العلاقات الودية بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وغويانا , مضيفاً : ان ايران في الظروف الحساسة الراهنة ترحب بتنمية العلاقات مع الدول الاخرى .وأشار النائب الاول لرئيس الجمهورية الى ان طريقة التعامل والعلاقات بين الدول قد تغيرت وان شعوب وقادة الدول الحرة تنشد تغيير العلاقات الحالية على الصعيد العالمي.

و لفت رحيمي الى الإمكانيات التي تتمتع بها الجمهورية الاسلامية الايرانية في مختلف المجالات , مضيفاً : ان ايران بمقدورها تقديم خدمات قيمة في مجال تدريب الكوادر الانسانية المتخصصة والتجارة والصناعة والزراعة الى حكومة وشعب غويانا.

وأشار الى وجوب إعتماد الدول الحرة في العالم على إمكانياتها وثرواتها , قائلا : ان الوضع الراهن للاقتصاد العالمي يخدم مصالح الصهاينة , وأضاف : ان السلطويين بدلاً من تحقيق الرخاء لشعوب العالم فانهم دائما يحملونها خسائر بذرائع مختلفة.

وأشار النائب الاول لرئيس الجمهورية الى الحظر الذي فرضه أعداء ايران خلال العقود الثلاثة الماضية وخاصة العقوبات الجائرة التي فرضتها القوى الكبرى , مضيفا : بجهود الحكومة وصمود الشعب الايراني العظيم فاننا تجاوزنا حالياً هذه العقوبات.

من جانبه قال رئيس جمهورية غويانا في هذا اللقاء : هذا فخر كبير لغويانا شعباً وحكومة ان تكون لها علاقات ودية مع الجمهورية الاسلامية الايرانية باعتبارها دولة كبيرة ومؤثرة في العالم المعاصر.وأوضح : ان غويانا تنتهج دائما سياسة مستقلة , مشيرا الى ان مواقف بلاده تتعارض مع المواقف الامريكية حيال العديد من القضايا.

وأضاف رئيس جمهورية غويانا : ان العديد من إجراءات الامريكيين على الصعيد الدولي ليست قانونية وانما تتخذ على اساس مصالحهم.وتابع قائلاً : في الوقت الحاضر فان العديد من دول وشعوب العالم لا تبحث طريق خلاصها من خلال امريكا وانما تسعى الى إنتهاج مسار جديد.

ومن ناحية اخرى وقع وزيرا خارجيتي ايران وغويانا الخميس على مذكرتي تفاهم خلال زيارة الرئيس الغوياني لطهران . وتضمنت مذكرتي التفاهم الموقعة بين وزير الخارجية منوجهر متكي ونظيره الغوياني الغاء تأشيرات الدخول لدبلوماسيي البلدين ومنح ايران مساعدات تنموية لغويانا.

وقد حضر المراسيم ، إضافة الى وزير الخارجية ، وزير الطاقة نامجو ووزير الصناعة محرابيان والمساعد السياسي لرئيس مكتب رئيس الجمهورية بهداد .

ومن أهم أهداف زيارة رئيس غويانا لطهران تعزيز العلاقات بين البلدين وتصدير الخدمات الفنية والهندسية والمنتجات الايرانية في القطاعات الصناعية والسيارات لهذا البلد وتعزيز العلاقات على الصعد السياسية مع اميركا اللاتينية وبلدان البحر الكاريبي .

وعلى صعيد آخر زار رئيس جمهورية غويانا بهارات جاغديو الخميس مؤسسة علوم الارض في كرج واطلع على أحدث التقنيات العلمية المتوفرة في هذه المؤسسة .

وخلال هذه الزيارة تفقد جاغديو مواقع النشاطات لهذه المؤسسة على الصعد الدولية ومختبرات علوم الارض في الحقول الطبية والبحرية وعلم الأحجار الكريمة والجيوفيزياء الجوية.

وأشاد الرئيس الغوياني بالإستقبال الحافل للباحثين الايرانيين واعرب عن أمله بالتوفيق للتقدم العلمي الناجز لتأسيس مركز مماثل في بلاده .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: