رمز الخبر: ۲۰۰۹۷
تأريخ النشر: 12:13 - 25 January 2010
وكشف تايلور الأمر بعد ثلاثين عاماً و ذلك في مقابلة نشرتها صحيفه ( ذي غلوب أند ميل ) السبت وقال : بقي الأمر سراً طوال ثلاثين عاماً وكنت أظن انه سيبقى كذلك لثلاثين سنة أخرى .
عصرایران - إعترف السفير الكندي السابق في ايران كينيث تايلور بانه تجسس لصالح وكاله الإستخبارات المركزيه الاميركيه الـ (سي آي أيه ) خلال فترة إحتلال السفارة الاميركية بطهران عام 1979 .

وكشف تايلور الأمر بعد ثلاثين عاماً و ذلك في مقابلة نشرتها صحيفه ( ذي غلوب أند ميل ) السبت وقال : بقي الأمر سراً طوال ثلاثين عاماً وكنت أظن انه سيبقى كذلك لثلاثين سنة أخرى .

ومارس تايلور التجسس لحساب الـ ( سي آي أيه ) بموجب إتفاق سري بين الرئيس الاميركي آنذاك جيمي كارتر ورئيس الوزراء الكندي جو كلارك .

وكان الطلاب السائرون على نهج الإمام الخميني (رض) قد إحتلوا السفارة الاميركية في طهران في الرابع من شهر تشرين الثاني/ نوفمبر 1979 .

وكلف تايلور آنذاك بتزويد أجهزة الإستخبارات الاميركية بالمعلومات إنطلاقاً من سفارة كندا في طهران .

وكينيث تايلور الذي عمل سفيراً في ايران بين عامي 1977 و1980 كان معروفاً بانه أخفى أنقذ ستة من موظفي السفارة الاميركية بطهران في سفارته و زور لهم جوازات سفر كندية وخرجوا من ايران ، إلا ان هذه هي المرة الاولى التي يعترف فيها صراحة بالتجسس لصالح الـ ( سي آي أيه ) .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: