رمز الخبر: ۲۰۱۲۸
تأريخ النشر: 09:41 - 26 January 2010
عصرایران - قال وزير التجارة والصناعة احمد الهارون ان العلاقات التجارية بين ايران والكويت في نمو متزايد لكنها لا تزال دون مستوى الطموح، وهو ما يوجب على الطرفين بذل المزيد من الجهود لتعزيز وتنمية هذه العلاقات.

واوضح الهارون في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) عقب استقباله للنائب الاول للرئيس الايراني الدكتور علي اغا محمدى امس ان الحكومة الكويتية تسير بخطى جادة نحو ازالة جميع معوقات انسياب السلع التجارية بين البلدين وتعزيز التعاون بينهما.

واضاف ان الروابط والقواسم المشتركة بين البلدين كثيرة وهو امر مشجع على تنمية العلاقات الاقتصادية والتجارية بينهما بما يعود بالنفع على اقتصادات كل منهما، مشيرا الى ان ايران من الدول المهمة في المنطقة ولديها امكانات كبيرة تؤهلها للمنافسة في مختلف الاسواق العالمية.

وافاد الهارون بأن الموقع الجغرافي لدولة الكويت وجوارها لجمهورية ايران الاسلامية يؤهلانها لان تكون نقطة لاعادة تصدير المنتجات الايرانية الى مختلف اسواق المنطقة عبر اسواقها وموانئها المحلية مبينا ان مثل هذه العمليات نفعها سيعود على كلا البلدين.

وذكر ان جميع السبل مهيأة لتعزيز العلاقات الثنائية بين الجانبين، لاسيما في ظل وجود رغبة جادة بين كل منهما في سبيل تحقيق هذا الهدف، مشيرا الى ان الكويت تسعى الى الاستفادة من الامكانات الاقتصادية المتاحة في ايران عبر التعاون المشترك بين الطرفين.

واوضح الهارون ان اللجنة الاقتصادية التجارية المشتركة بين البلدين ستعقد بالكويت في النصف الاول من مارس المقبل، مبينا ان اللجنة لم تجتمع منذ عام 2005، مما يجعل اجتماعها المقبل حافلا بالعديد من المواضيع الاقتصادية والتجارية المهمة التي يسعى البلدين من خلالها الى تعزيز التعاون فيما بينهما.

وذكر انه تم عقد اجتماع ضم عددا من كبار مسؤولي وزارة التجارة برئاسة وكلاء الوزارة في كلا البلدين للبحث بشكل اكثر تفصيلا في ما تمت مناقشته مع الدكتور محمدي، وكذلك للتحضير للاجتماع المقبل للجنة المشتركة بين البلدين.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: