رمز الخبر: ۲۰۲۰۵
تأريخ النشر: 10:11 - 28 January 2010
مصیب نعیمي
عصرایران - عاش لبنان في حداد عام منذ صباح الاثنين عندما اعلن عن وقوع كارثة جوية ادت الى سقوط تسعين راكبا على متن الطائرة الاثيوبية ومن بينهم 54 لبنانيا، وكان الحدث المفجع كافيا لان تتوحد الاصوات والانشطة الشعبية والرسمية لمساعدة المفجوعين وانقاذ المفقودين ، ولوحظ نوع من الوحدة الوطنية بين جميع الطوائف والتيارات المختلفة دون استثناء .

ولبنان الذي جرب التوافق لتشكيل حكومة وحدة وطنية بعد تجربة قاسية من التجاذب السياسي اثبت من جديد بانه جدير بأن يكون مثالا للجسد الواحد ولن يتخلى عن أي من اعضائه في السراء والضراء .

والموضوع الثاني هو مناسبة توزيع الوفاق على المشتركين في بيروت منذ اليوم الخميس حيث يزيدنا شعورا بالمسؤولية لرسالتنا الاعلامية في الساحة العربية وفي هذا الظرف بالذات .

اننا نرى في هذا التواجد دفعا اضافيا للقيام بالواجب الذي قطعناه منذ ولادة الوفاق قبل اربعة عشر عاما اذ اعلنا عن الاستراتيجية الاساسية لاصدارهذه الصحيفة باللغة العربية من ايران وهي استراتيجية ترويج الوفاق والتآخي بين الجمهورية الاسلامية والعالم العربي وقد عملنا على هذا النهج منذ البداية وسنواصل هذا الطريق باذن الله تعالى ، لأن قناعتنا توحي الينا بأهمية هذه المسيرة وضرورة التكامل حيث تضمن لنا الثقة والأمن والتطور، كون التقارب هو السبيل للتكامل، والتباعد خطر عانينا منه جميعا ولا نرغب بتكراره .

ان لبنان أو بالاحرى بيروت التي كانت ولازالت عاصمة الصحافة العربية يمكنها ان تكون نقطة التلاقي بين الافكار والآراء تمهيدا لتوحيد الارادات والعمل على تطوير الحياة لجميع مجتمعاتنا الشرقية .
المتعلقات من الأرشيف
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: