رمز الخبر: ۲۰۲۲۸
تأريخ النشر: 09:04 - 30 January 2010
وحذر الملک عبدالله الثاني من أن العالم برمته سيدفع ثمن الفشل في حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس حل الدولتين، الذي تؤيده أکثرية الفلسطينيين والإسرائيليين ويشکل السبيل الوحيد لتحقيق الأمن والسلام في المنطقة.
عصرایران -اکد ملک الاردن عبد الله الثاني على رفضه للخيار العسکري في التعامل مع الجمهورية الاسلامية الايرانية ، ودعا إلى التوصل إلى حل دبلوماسي للأزمة النووية الايرانية .
   
کما اکد عبد الله الثاني على حق جميع الدول في امتلاک الطاقة النووية للأغراض السلمية وعلى ضرورة التعامل بشفافية مع جميع الملفات النووية في المنطقة بما في ذلک الملف النووي الإسرائيلي.

جاء ذلک في حديث له في جلسة حوارية في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس يوم امس الجمعة .

وفي سياق اخر اکد ملک الاردن عبد الله الثاني رفضه أي طرح عن قيام الأردن بدور في الضفة الغربية المحتلة، مؤکدا أن الأردن "لا يقبل حتى مناقشة هذا الطرح". وقال إن الدور الوحيد الذي سيظل الأردن يقوم به هو مساندة الأشقاء الفلسطينيين في إقامة دولتهم المستقلة على ترابهم الوطني.

کما أکد ملک الاردن أن الأردن " لن يقبل باستبدال الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية بجيش أردني"، لافتا إلى أن ما يريده الفلسطينيون هو حقهم في دولتهم المستقلة.

ورفض ، خلال الجلسة حسب وکالة الانباء الاردنية أي حديث عن الخيار الأردني، مؤکدا أن هذا مرفوض من قبل الأردنيين والفلسطينيين وأنه إذا لم يتحقق حل الدولتين فإن البديل هو خيار الدولة الواحدة. وقال في رد على سؤال إنه وللمرة الأولى متشائم من الوضع الذي آلت إليه جهود تحقيق السلام وحل الصراع الذي تسبب بمعاناة هائلة على مدى العقود السابقة.

وشدد ، على أن الأمور ستزداد سوءا إذا لم يتم التوصل إلى حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وأشار إلى أنه إذا لم يتم البدء بمحادثات جادة وفاعلة خلال الشهر القادم، فإن فرص تحقيق السلام ستتضاءل بشکل کبير، محذرا من أن استمرار الوضع القائم يقوض فرص قيام الدولة الفلسطينية المستقلة القابلة للحياة.

وحذر الملک عبدالله الثاني من أن العالم برمته سيدفع ثمن الفشل في حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس حل الدولتين، الذي تؤيده أکثرية الفلسطينيين والإسرائيليين ويشکل السبيل الوحيد لتحقيق الأمن والسلام في المنطقة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: