رمز الخبر: ۲۰۲۳۶
تأريخ النشر: 10:42 - 30 January 2010
قال النائب في مجلس الشورى الاسلامي محمد كريم عابدي : نحن لا نريد خفض مستوى علاقاتنا الدبلوماسية مع أي بلد كان ، الا اننا نعمل بهذه السياسة الى الحد الذي تتم فيه رعاية مبدأ العزة والحكمة والمصلحة للنظام الاسلامي.
عصرایران - قال النائب في مجلس الشورى الاسلامي محمد كريم عابدي : على السفير البريطاني في طهران التحدث بصدقية والا يتناسى المواقف التي إتخذها رئيس وزراء بلاده وسائر المسؤولين هناك في دعم المشاغبين خلال أعمال الشغب التي تلت الإنتخابات الرئاسية في ايران.

وأضاف عضو لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي في الرد على تصريحات السفير البريطاني في طهران بشأن قرار النواب خفض مستوى العلاقات مع بريطانيا: نحن لا نريد خفض مستوى علاقاتنا الدبلوماسية مع أي بلد كان ، الا اننا نعمل بهذه السياسة الى الحد الذي تتم فيه رعاية مبدأ العزة والحكمة والمصلحة للنظام الاسلامي.

 وقال: نريد ان تكون لنا علاقات مع جميع الدول ، فيما عدا الكيان الصهيوني، على أساس الاحترام المتبادل ولكن ينبغي الالتفات الى إننا كنواب في مجلس الشورى قد أقسمنا بأن ندافع عن حقوق الشعب.

وأكد ان قطع العلاقات هي المرحلة الاخيرة من خفض مستوى العلاقات ولكن هنالك 12 مؤشراً آخر مثل العلاقات الاقتصادية والثقافية وتبادل الطلبة الجامعيين والقضايا الطبية والعلاجية ، والتي يمكن إعادة النظر فيها ، وان هذه المسألة ليست في مصلحة لندن لاسيما في ضوء الميزان التجاري الايجابي لبريطانيا معنا وهو رقم ليس ضئيلاً.

وتابع النائب في مجلس الشورى: ان أحد المسؤولين البريطانيين وبدلاً من إدانة عملية إغتيال استاذ الفيزياء بجامعة طهران ، علي محمدي، زعم بذكره لأمير كبير (ميرزا تقي خان فراهاني 1807-1851 )، المعروف بأمير كبير، تولى منصب الصدارة العظمى في فترة معينة خلال عهد ناصر الدين شاه القاجاري) بان الإيرانيين يقتلون النخبة ، وهنا لا بد من تذكير هذا المسؤول البريطاني وسفير بلاده بان أمير كبير قتل بتواطؤ وتآمر البريطانيين أنفسهم ، فهذه القضية مثبتة في صدور الشعب الايراني ولن تنسى إطلاقاً.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: