رمز الخبر: ۲۰۳۹۶
تأريخ النشر: 10:27 - 03 February 2010
Photo
عصرایران - (رويترز) - قالت وكالة المخابرات المركزية الامريكية (سي.اي.ايه) يوم الثلاثاء ان حكومة اليمن التي تواجه متمردين شيعة في الشمال وانفصاليين في الجنوب ربما لا تكون حليفا قويا ضد القاعدة في المستقبل مثلما قد تعتقد الولايات المتحدة.

ويأتي هذا التقدير من ليون بانيتا مدير المخابرات المركزية بينما تزيد وزارتا الدفاع والخارجية الامريكيتان المساعدات لقوات الامن اليمنية لمقاتلة فرع القاعدة في شبه الجزيرة العربية الذي أعلن المسؤولية عن محاولة فاشلة لتفجير طائرة ركاب امريكية في الخامس والعشرين من ديسمبر كانون الاول.

وقال بانيتا ان الولايات المتحدة تتلقى "دعما قويا" من الرئيس اليمني علي عبد الله صالح "لملاحقة اهداف وتقاسم فرص لضمان ان نعمل معا" ضد القاعدة.

وقال مسؤولون ان واشنطن زادت في هدوء مساعداتها غير المعلنة لليمن على مدى شهرين الماضيين بتقديم صور للاقمار الصناعية ومعلومات استطلاع واتصالات جرى التقاطها لمساعدة قوات الامن اليمنية في تنفيذ غارات ضد اهداف للقاعدة.

لكن بانيتا قال ان حكومة صالح "محاصرة" بصراعات في الشمال والجنوب قد تقسم بلده. واضاف قائلا "هذا ليس وضعا واضح المعالم فيما يتعلق بالحصول على دعمه."

واقترح الجنرال ديفيد بتريوس رئيس القيادة الوسطى الامريكية مضاعفة المساعدات العسكرية لليمن الي حوالي 150 مليون دولار.

وبالاضافة الى هذا اقترحت وزارة الخارجية والوكالة الامريكية للتنمية الدولية زيادة الاموال المقدمة لليمن الي 106.6 مليون دولار من 67.3 مليون دور في السنة السابقة مع تخصيص معظم الزيادة للامن.

وقال جاك ليو نائب وزير الخارجية الامريكي ان الاموال ستحسن قدرات الاستخبارات والاستطلاع والمراقبة لسلاح الجو اليمني وستقدم دعما لخفر السواحل وحرس الحدود وقوات العمليات الخاصة اليمنية.

وتحث واشنطن اليمن على السعى الي حل عن طريق التفاوض للصراع مع المتمردين الحوثيين الذين يقاتلون قوات الحكومة في الشمال ويشكون من تمييز اجتماعي وديني واقتصادي.

وأبرزت التقارير السنوية لوزارة الخارجية الامريكية بشان حقوق الانسان في اليمن مزاعم عن استخدام قوات الامن اليمنية للتعذيب.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: