رمز الخبر: ۲۰۴۳۱
تأريخ النشر: 10:17 - 04 February 2010
عصرایران - اعتبر رئيس مجلس الامة الكويتي جاسم الخرافي في تصريح لصحيفه عرب تايمز الكويتيه أن التعاطي المزدوج مع برنامج ايران النووي مرفوض . و قال الخرافي : نحن نطالب المجتمع الدولي بانتهاج الحوار سبيلاً لإزاله التوتر في المنطقه مضيفاً : يجب العمل لاخلاء منطقه الشرق الاوسط من الأسلحه النوويه و على اسرائيل ان تضع برامجها النووية جانباً .

و أكد على حق جميع الدول بما فيها ايران في إستخدام الطاقة النووية للأغراض السلمية و شدد على معارضة بلاده لأي تهديد او هجوم يستهدف الجمهورية الاسلامية الايرانية . و تسائل عن السبب من وراء التركيز على القلق من البرنامج النووي الايراني دون إبداء أي قلق حيال ما تمتلكه اسرائيل من أسلحة نووية .

و قال الخرافي ان الذين يطالبون دول منطقه الشرق الاوسط بمواجهة أي تهديد نووي عليهم ان يعلموا بان اسرائيل تقع في هذه المنطقة .

و رفض الخرافي أي تعاط مزدوج و إتخاذ قرارات متناقضه في هذا الصدد معرباً عن دعمه لأي نشاط لإستخدام التقنية النووية للأغراض السلمية وقال ان الكويت تدرس حالياً الدخول في هذا المجال .

ومن جانبها أشادت جريدة الصباح الكويتية بالسياسة التي تنتهجها الجمهورية الاسلامية الايرانية في بناء الثقة و إزالة التوتر و التعاون الاستراتيجي حيال بلدان العالم و لاسيما دول مجلس تعاون الخليج الفارسي .

و في مقال بقلم سمير أرشدي عضو إتحاد الكتاب و الأدباء العرب ، أكدت الصحيفة الكويتية بأن العلاقات الثنائية بين البلدين تقوم على أساس حسن الجوار حيث تتميز بمميزات خاصة على المستويين الرسمي و الشعبي و ان الشعبين ارتبطا بأواصر إجتماعية و ثقافية و اقتصادية توطدت بفضل المشتركات التاريخية و الدينية و الجوار الجغرافي .

و أكدت الصحيفة على أهمية تطبيق الاتفاقيات الثنائية الموقعة بين البلدين في ضوء المناخ الأيجابي القائم و التآلف و التواؤم المتواصل لاسيما في مجال نقل الغاز الايراني و المياه المعدنية العذبة الى الكويت .

و تناولت الصحيفة تاريخ و مسيرة العلاقات بين البلدين حيث كانت ايران من أوائل الدول التي إعترفت بالكويت كما بادرت بإدانة غزو صدام قبل غيرها مما يبرهن على عمق الأواصر التي تربط البلدين الجارين .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: