رمز الخبر: ۲۰۴۸۰
تأريخ النشر: 11:41 - 06 February 2010
وشارك في حفل الإختتام عدد من المسؤولين والعاملين في قطاع السينما والفن من فنانين وفنيين وغيرهم حيث جرى خلاله إهداء جوائز وألواح المهرجان الفخرية للفائزين.
عصرایران - برعاية سيد محمد حسيني وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي إقيمت مساء أمس الأول الخميس في قاعة المؤتمرات في برج ميلاد بالعاصمة طهران مراسم إختتام الدورة الثامنة والعشرين لمهرجان الفجر السينمائي الدولي.

وشارك في حفل الإختتام عدد من المسؤولين والعاملين في قطاع السينما والفن من فنانين وفنيين وغيرهم حيث جرى خلاله إهداء جوائز وألواح المهرجان الفخرية للفائزين.

وفي مستهل المراسم التي بدأت بتلاوة آيات من كتاب الله العزيز ألقى السيد الوزير كلمة أشار فيها الى أن طلب 79 فيلماً المشاركة في المهرجان وتنوع هذه المشاركات في مضامينها يعد أمراً لافتاً وجديراً بالإهتمام إلا أن مشاركة سبعة أفلام في حقل الإطفال والناشئين أمر جدير بالإهتمام ايضاً.

وقال حسيني مضيفاً: إن مشاركة 98 فيلماً من 48 بلداً وحضور ضيوف إعزاء من 61 بلداً أكسب جائزة المهرجان أهمية كبيرة.

وفي قسم آخر من كلمته صرح وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي قائلاً: إن المهمة الملقاة على عاتق وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي تتمثل في الحفاظ على كيان النظام وصيانة مبادئه وقيمه من حيث البعد الثقافي بكل جوانبه التي تشتمل على الأدب والفن.

وأضاف حسيني قائلاً: أتوقع من العاملين في هذه الوزارة قبل كل شيء رعاية حق الناس وصيانة كرامة أهل الأدب والفن وأن يبذلوا غاية جهدهم في تلافي الأخطاء الماضية بصورة تضمن إقامة المهرجان في دورتها القادمة بصورة أفضل.

كما أتوقع من السينمائيين أن يشدوا العزم لحضور أكبر على الساحة العالمية على ضوء المنشور الذي اعلنته الحكومة العاشرة على لسان السيد رئيس الجمهورية الذي أكد مراراً وتكراراً على أهمية الثقافة. لذلك سنقوم بتأسيس مكاتب في الملحقيات الثقافية في الخارج واجبها صيانة الحقوق المعنوية لأعمال الفنانين الإيرانيين مع الأخذ بنظر الإعتبار التوجه الإقتصادي في الفن وعرض أفلام ذات قيمة عالية.

كما ثمن جهود السيد جواد شمقدري مساعد الشؤون الفنية في الوزارة في العمل على تنوع المضامين والمواضيع الجديدة وإعطاء دور أكبر لجيل الشباب في سبيل النهوض بقطاع السينما في البلاد.

من جهته قال مهدي مسعود شاهي أمين المهرجان: ونحن على أعتاب أربعينية سيد الشهداء أبي عبدالله الحسين بن علي (ع) نشهد اليوم تلاحم السينما الوطنية الإيرانية بالثورة الإسلامية العظيمة لهذا الشعب العظيم والشريف ولا يسعنا سوى أن نشعر بالفخر والإعتزاز من هذا التلاحم بين عظمة الثورة والفنانين الشرفاء على ربوع هذه الأرض.

وأضاف مسعود شاهي قائلاً: إن الدورة الثامنة والعشرين من مهرجان الفجر السينمائي كان مثل قوس قزح تتمثل فيه كافة ألوان الجمال عبر أعمال سينمائيي هذه الأرض، وإن تنوع الأعمال المشاركة في هذه الدورة من المهرجان خير دليل على ذلك كما إن حضور أكثر من جيل من السينمائيين في ربيع الثورة يعد مظهراً من مظاهر الجمال في هذا المهرجان.

ثم عرض كليبان تحت عنوان (عاشوراء) ثم بدأت مراسم توزيع الجوائز كالتالي:
- مسابقة قسم الرسوم المتحركة
* جائزة العنقاء البلورية: فيلم (شهر خاموش = المدينة الصامتة) للمخرج أمير مهران.
* شهادة الدبلوم الفخرية لفيلم
(نوازنده = العازف) للمخرج كيانوش عابدي.
- قسم (عيون الواقع)
* جائزة العنقاء البلورية لأفضل فيلم وثائقي طويل: حصل عليها كل من فيما إمامي ورضا دريانوش عن الفيلم الوثائقي (جاي خالي آقا يا خانم «ب» = مكان شاغر للسيد أو السيدة «ب»).

* جائزة العنقاء البلورية لأفضل فيلم وثائقي قصير ومتوسط: حصل عليها المخرج رضا فرهمند عن فيلم (أتاق صعود = حجرة الصعود).
* شهادة الدبلوم الفخرية الخاصة بهذا القسم منحت للمخرج فتح الله أميري عن فيلم (زندكي در كسوف = الحياة تحت الكسوف).
* شهادة الدبلوم الفخرية الثانية منحت للمخرج سيد حامد نوبري عن فيلم (فقط كمي نور = قليل من الضوء فقط).
- قسم الفيديو سينما
* أعمال الفيديو الطويلة:
منحت شهادتا دبلوم فخرية لكل من المخرج إحسان عبدي بور عن فيلم (أفسانه 98 = أسطورة 98) وكاتب السيناريو أمين فرج بور عن فيلم (دويدن در ميان أبرها = الجري وسط الغيوم).
* أعمال الفيديو القصيرة:
أهديت جائزة العنقاء البلورية للمخرج فرشيج أخلاقي بور عن فيلم (تالار عروسي بوف كور = صالة «بوف كور» لإقامة مراسم الزواج)، كما منحت شهادة دبلوم فخرية لكاتب ومخرج فيلم (ترانه أي براي لوبا = إغنية من أجل «لوبا»).
- قسم (رؤية جديدة)
*أهديت أربع شهادات دبلوم فخرية للإفلام الفائزة بالمركزين الأول والثاني كالتالي:
أفضل كاتب: جليل سامان عن فيلم (زندكي= الحياة)، وكل من أحمد كاوري وداود أميريان عن فيلم (نفوذي = المخترق).
إفضل تصوير: تورج أصلاني عن فيلمي (زمزمة با باد = همس مع الريح) و(بدرود بغداد = سلاماً بغداد).
أفضل ممثل دور أول: رضا خدادبيكي عن فيلم (زندكي = الحياة).
أفضل إخراج: شهادة دبلوم فخرية لكل من أحمد كاوري ومهدي فيوضي عن فيلم (نفوذي).
جائزة العنقاء البلورية لإفضل مخرج: وصلت للمخرج بهرام توكلي عن فيلم (برسه در مه = جولة في الضباب).
الجائزة الخاصة بلجنة التحكيم: أهديت لفيلم (زندكي) للمنتجين همايون صالح ورضاعطاردي.
جائزة المؤثرات الخاصة: أهديت من قبل أمانة المهرجان لفيلم (راز دشت تاران = سر سهل تاران) للمخرجين هاتف علي مرداني ومحمد لطف علي.
جائزة العنقاء البلورية لأفضل فيلم: أهديت لفيلم (نفوذي) من أنتاج كل من جمال شورجه وحسن علي مرداني.
- الجائزة الخاصة من قبل مهرجان الفجر:
قام المخرج الإيراني سيروس ألوند بإهدائها لزوجة الكاتب الراحل نادر إبراهيمي.
خلال إهداء هذه الجائزة الخاصة ألقى ألوند كلمة قصيرة قال فيها: إن عقد الستينات الذي بدأ المرحوم إبراهيمي نشاطه فيه يعد من العقود المهمة للسينما والأدب حيث كتب فيه أعمالاً كان لها تأثير بارز على المخاطبين في حينها.
- جوائز المكياج والمؤثرات الخاصة وتصميم الأزياء والمشاهد
شارك في إهداء الجوائز كل من جواد شمقدري ومهدي مسعود شاهي الى جانب أعضاء لجنة التحكيم في هذا القسم ذلك كالتالي:
* جائزة العنقاء البلورية لأفضل مكياج: سعيد ملكان عن فيلم (ملك سليمان = مملكة سليمان).
* جائزة العنقاء البلورية لأفضل مؤثرات خاصة ميدانية: محسن روزبهاني عن فيلم (شب واقعة = ليلة الواقعة).
* جائزة العنقاء البلورية لأفضل مؤثرات خاصة حاسوبية: هديش بيكدلي شاملو عن فيلم (هفت دقيقة تا بائيز = سبع دقائق حتى الخريف).
* جائزة العنقاء البلورية لأفضل مؤثرات خاصة حاسوبية: لنو لو عن فيلم (ملك سليمان).
* جائزة العنقاء البلورية لأفضل تصميم أزياء وتصميم مشاهد: عباس بلوندي عن فيلم (شب واقعة).
- قسم التسجيل الصوتي
والموسيقى التصويرية
* جائزة العنقاء البلورية لأفضل تسجيل صوتي: وحيد مقدسي عن فيلم (بيداري رؤياه = يقظة الأحلام).
* جائزة العنقاء البلورية لأفضل هندسة صوت: سيد علي رضا عليدي عن فيلم (آل).
* جائزة العنقاء البلورية لأفضل هندسة صوت: كيسون جانغ عن فيلم (ملك سليمان).
* جائزتي عنقاء بلورية لأفضل موسيقى تصويرية: بهزاد عبدي عن فيلم (آل) وجان كونغ عن فيلم (ملك سليمان).
- قسم أفضل ممثل دور ثان
* جائزة العنقاء البلورية لأفضل دور ثان رجالي: مهدي فقيه عن دوره في فيلم (ملك سليمان).
* جائزة العنقاء البلورية لأفضل دور ثان نسائي: شيرين يزدان بخش عن دورها في فيلم (لطفاً مزاحم نشويد = الرجاء عدم الإزعاج).
- أفضل مونتاج
*جائزة العنقاء البلورية: حسين غضنفري عن فيلم (شب واقعة).
- أفضل تصوير
*جائزة العنقاء البلورية: حسن كريمي عن فيلم (به رنك أرغوان = بلون الأرجوان).
- أفضل ممثل وممثلة
*شهادة دبلوم فخرية لأفضل ممثل دور أول: هدايت هاشمي عن فيلم (لطفاً مزاحم نشويد).
*جائزة العنقاء البلورية: محسن طنابنده عن دوريه في فيلمي (سنك أول = الحجارة الأولى) و(هفت دقيقة تا بائيز).
*شهادة دبلوم فخرية لأفضل ممثلة دور أول: مريلا زارعي عن فيلم (كيفر = الجزاء).
*جائزة العنقاء البلورية لأفضل ممثلة دور أول: نكار جواهريان عن فيلم (طلا ومس = الذهب والنحاس).
- قسم السيناريو
* جائزة العنقاء البلورية لأفضل سيناريو مقتبس: مصطفى رستكاري عن فيلم (جهل سالكي = عمر الأربعين).
* جائزة العنقاء البلورية لأفضل سيناريو: همايون شهنواز وشهرام أسدي عن فيلم (شب واقعة).
- قسم الإخراج
* جائزة العنقاء البلورية لأفضل مخرج: المخرج إبراهيم حاتمي كيا.
* شهادات أفتخار لكل من علي رضا أميني وهمايون أسعديان وعلي رضا رئيسيان.
- أفضل فيلم
* جائزة العنقاء البلورية لأفضل فيلم من وجهة نظر لجنة التحكيم : فيلم (به رنك أرغوان = بلون الأرجوان) للمنتجين سيد جمال ساداتيان ومن إخراج إبراهيم حاتمي كيا.
- حقل الجوائز الخاصة لأفضل فيلم
- من وجهة النظر الوطنية
(الإيرانية – الإسلامية)
* جائزة العنقاء الذهبية لفيلم (عصر روز دهم) للمنتج منوجهر محمدي.
* الوسام الذهبي لفيلم (ملك سليمان) للمخرج شهريار بحراني.
* العنقاء الجماهيرية وصلت بنسبة 68% من الأصوات لفيلم (به رنك أرغوان).
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: