رمز الخبر: ۲۰۵۰
ويواجه نحو 25 من المتهمين اتهامات بالقتل او القتل الخطأ او القتل بطريق الصدفة بسبب حوادث سيارات قاتلة نتيجة القيادة تحت تأثير الخمر او بشكل طائش او بشكل انتحاري.
قالت صحيفة نيويورك تايمز ان مسحا اجرته للسجلات العامة خلص الى ان 121 على الاقل من قدامي المحاربين الامريكيين في العراق وافغانستان ارتكبوا جريمة قتل او وجهت لهم اتهامات بارتكاب جريمة قتل بعد عودتهم الى الوطن.

واضافت الصحيفة ان هذه الاعداد تشير الى زيادة نسبتها 90 في المئة في جرائم القتل التي يتورط فيها عسكريون مازالوا في الخدمة او انهوا حديثا خدمة استمرت ست سنوات منذ غزو افغانستان في عام 2001. ولم تقتف وزارتا الدفاع او العدل اثر مثل هذه الجرائم التي تنظر فيها محاكم مدنية. وقال متحدث باسم الجيش ان هذا التقرير لا يقدم صورة كاملة.

ووجدت الصحيفة التي قالت ان من المرجح ان بحثها لم يكشف النقاب الا عن الحد الادنى من مثل هذه القضايا ان ثلاثة ارباع قدامي المحاربين الذين وجهت لهم اتهامات كانوا مازالوا في الخدمة العسكرية وقت وقوع جرائم القتل تلك والتي استخدمت اسلحة نارية في اكثر من نصفها.

ويواجه نحو 25 من المتهمين اتهامات بالقتل او القتل الخطأ او القتل بطريق الصدفة بسبب حوادث سيارات قاتلة نتيجة القيادة تحت تأثير الخمر او بشكل طائش او بشكل انتحاري.

وقالت الصحيفة ان نحو ثلث الضحايا كانوا زوجات او صديقات او اطفال او اقارب اخرين للجناة في حين كان نحو 25 في المئة من الضحايا من الزملاء في الخدمة.


وجاءت هذه النتائج من بحث تقارير الصحف المحلية وفحص سجلات الشرطة والمحاكم والجيش ومقابلات مع المتهمين ومحاميهم وعائلاتهم بالاضافة الى عائلات الضحايا ومسؤولي الجيش وانفاذ القانون.

وقالت نيويورك تايمز ان المقابلات التي جرت مع عائلات قدامي المحاربين اجمعت على فكرة عامة هي "انه عاد مختلفا/من الحرب"/ مع اشارات الى تعاطي المخدرات والاصابة بحالات عدم استقرار نفسي مثل جنون الاضطهاد.

رويترز/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: