رمز الخبر: ۲۰۵۲
ومنذ بداية العام, استشهد نحو ثلاثين فلسطينيا في قطاع غزة جراء هجمات برية او غارات جوية اسرائيلية.
افادت مصادر طبية فلسطينية مساء السبت، ان مقاومين من کتائب عز الدين القسام, الجناح العسکري لحرکة حماس, استشهدا في غارة اسرائيلية على موقع تابع لکتائب القسام في بلدة عبسان شرق خان يونس جنوب قطاع غزة.

وقال الطبيب معاوية حسنين مدير عام الطوارىء والاسعاف في قطاع غزة "استشهد عائد ابو عابد ومنصور البريم وهما في العشرين من العمر في غارة اسرائيلية استهدفت موقعا لکتائب القسام في بلدة عبسان شرق خان يونس".

واصيب اربعة مقاومين اخرين من حماس بجروح وفق المصدر نفسه.

واکد متحدث عسکري اسرائيلي الغارة الجوية من دون ان يحدد نوع الطائرات التي شارکت فيها.

واوضح ان هذه الغارة تندرج في اطار الحملة على الفصائل الفلسطينية المسلحة التي "اطلقت منذ بداية العام 215 صاروخا او قذيفة هاون" على اهداف اسرائيلية او قوات اسرائيلية تقوم بعمليات توغل في قطاع غزة.

واستشهد مدنيان ومقاوم فلسطينيون وجرح عشرة اخرون الاربعاء في غارة مماثلة للجيش الاسرائيلي, وذلك قبيل وصول الرئيس الاميرکي جورج بوش الى فلسطين المحتلة.

ومنذ بداية العام, استشهد نحو ثلاثين فلسطينيا في قطاع غزة جراء هجمات برية او غارات جوية اسرائيلية.

على صعيد آخر جدد رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة اسماعيل هنية رفضه مسألة تعويض اللاجئين الفلسطينيين التي دعا اليها الرئيس الاميركي جورج بوش، مشددا على وجوب عودتهم الى اراضيهم التي هجروا منها.

وفي كلمة القاها خلال الاحتفال بعودة الحجاج الفلسطينيين الى ديارهم، اكد هنية ان مبدا تعويض اللاجئين امر مرفوض، لانه لن يكون تعويضا عن وطنهم الذي سلبه الاحتلال منهم.

وقال رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة: ان قضية اللاجئين اكبر من ان تختصرها زيارة لبوش، واصفا اياه بقضية الارض والقدس والدولة والمستقبل.

كما وصف هنية ما طرحه بوش بانه " ارادة الطغاة "، مؤكدا ان " بوش سيذهب وارادته ستزول، فيما ستبقى الحقوق الفلسطينية ثابتة راسخة ".

وشدد هنية على المطالبة باقامة دولة فلسطينية مستقلة على كامل حدود عام 67 وعاصمتها القدس الشريف وازالة كل المستوطنات واطلاق سراح جميع الاسرى من سجون اسرائيل مع "الاحتفاظ برؤيتنا الاستراتيجية في عدم التنازل عن شبر واحد من كل تراب فلسطين".

وقال هنية: ان رؤية الرئيس الاميركي للحل تقوم على يهودية دولة اسرائيل وشطب حق عودة اللاجئين الفلسطينيين واغراق مدينة القدس المحتلة وتقديم التنازلات الفلسطينية مقابل التركيز على خارطة الطريق التي تقوم على مواجهة المقاومة ونزع سلاحها وتعزيز التنسيق الامني بين الاجهزة الامنية الفلسطينية والمحتل الاسرائيلي.

واضاف: ان المسارات والرؤى التي يبشر بها الرئيس الاميركي مرفوضة من الشعب الفلسطيني داخل الاراضي الفلسطينية وخارجها ويجب التمسك بالاجماع الفلسطيني ورفض ارادة المحتل التي تقوم على التنازلات الفلسطينية.

وجدد هنية رفضه للدعم الاقتصادي الاميركي المشروط للشعب الفلسطيني، مؤكدا في هذا السياق ان السلطة الفلسطينية لا تقدم لمواطني قطاع غزة وكثير من مواطني الضفة الغربية اي شيء من هذا الدعم، وان هذا الدعم يصرف في جهات تحددها الادارة الاميركية وكيان الاحتلال الاسرائيلي.

ودعا هنية السلطة الفلسطينية الى وقف التنسيق الامني مع الاحتلال كشرط لانجاح مبادرات استئناف الحوار الوطني الفلسطيني، مشددا على ان الحوار والتنسيق الذي يتضمن تبادل الادوار في اعتقال قيادات وعناصر المقاومة لا يلتقيان.

وشدد هنية على وجوب الصمود في مواجهة الحصار لكسره والتغلب عليه، قائلا: ان ارادة المحتل ليست قدرا على الشعب الفلسطيني، وكلمة الاميركيين ليست سيفا مسلطا على رقاب شعوب الامة، ونحن قادرون على كسر ارادة المحتل وكلمة الاميركيين.

وجدد رئيس الوزراء المقال دعوته الدول العربية والمجتمع الدولي الى كسر حصار قطاع غزة وفتح المعابر امام مرضى ومواطني القطاع، مبديا ثقته في ان هذا الحصار الى زوال واندحار امام صمود الشعب الفلسطيني.

العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: