رمز الخبر: ۲۰۵۶۱
تأريخ النشر: 10:08 - 09 February 2010
صرح نائب رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي ، إسماعيل كوثري : ان الغربيين كانوا يهدفون الضغط علينا في موضوع مبادلة اليورانيوم المخصب بنسبة 3،5 بالمئة مع الوقود المخصب بنسبة 20 بالمئة.
عصرایران - أكد برلماني ايراني إجماع الداخل الايراني على التمسك بحقوقه النووية المشروعة، متهماً الغرب بعدم الصدق مع طهران. وقال المتحدث باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الايراني ، كاظم جلالي: ان الداخل الايراني مجمع على حقوقه المشروعة ونتوقع عدم صدق الغرب كما في السابق، ويجب التصرف وفق ما حدده قائد الثورة الاسلامية اية الله خامنئي.

ومن جانبه صرح نائب رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي ، إسماعيل كوثري : ان الغربيين كانوا يهدفون الضغط علينا في موضوع مبادلة اليورانيوم المخصب بنسبة 3،5 بالمئة مع الوقود المخصب بنسبة 20 بالمئة.

وقال كوثري مشيراً الى قرار رئيس الجمهورية بانتاج الوقود بنسبة تخصيب 20 بالمئة وأضاف : لقد حذرنا قبل ذلك مجموعة 5+1 فيما اذا لم يتحركوا في إطار القانون وكانوا ينوون فرض الضغوط علينا لذلك فاننا سنتخذ القرار بانفسنا لتوفير الوقود اللازم لمفاعل طهران الابحاثي.

وأضاف نائب رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى: ان الجمهورية الاسلامية قدمت للوكالة الدولية للطاقة الذرية قبل عدة أشهر طلباً خطياً لتوفير الوقود اللازم لمفاعل طهران كعام 1994 لتعرف لنا دولة تقدم لنا الوقود بسعر التكلفة. وأشار الى انه في عام 1994 تم توفير الوقود من قبل الارجنتين وقال: ان الكثير من مرضانا بحاجة الى أدوية النظائر المشعة التي تنتج في مفاعل طهران.

واشار كوثري الى ان الغربيين تباطأوا في مسألة توفير الوقود المخصب بنسبة 20 بالمئة وقال: ان الغربيين تهربوا من الإستجابة لطلبنا وسعوا لفرض الضغوط علينا. لقد أرادوا ان نتنازل عن موقفنا الا ان شعبنا ومسؤولينا لم ولن يرضخوا للغطرسة أبداً.

وعلى صعيد متصل اعتبر رئيس اللجنة الدفاعية في مجلس الشورى الاسلامي غلام رضا كرمي قرار رئيس الجمهورية ببدء انتاج الوقود النووي المخصب بنسبة 20 بالمئة بانه اختيار صحيح من جانب الجمهورية الاسلامية الايرانية.

وقال كرمي: عندما تكون الإمكانية متوفرة للجمهورية الاسلامية لتوفير حاجتها من الوقود النووي المخصب بنسبة 20 بالمئة فمن الطبيعي ان تكون الاولوية للقدرات الداخلية.

وانتقد المسؤول البرلماني نهج الدول الغربية في مسألة توفير الوقود النووي اللازم لمفاعل طهران الابحاثي وقال: رغم انه كان من المفروض ان تضع الدول التي تمتلك الوقود النووي، هذا الوقود تحت تصرف ايران وفقا للقرارات الدولية وتحت إشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية، الا ان هذه الدول إمتنعت عن القيام بمسؤوليتها هذه. وأضاف: ان اجراء الغربيين هذا هو أحد أأسباب عدم ثقة ايران بهم لانهم حددوا ظروفاً لمبادلة اليورايوم لم تكن مناسبة ومعقولة.

وأشار الى العقبات التي يضعها الغرب وعدم التزامه بتعهداته تجاه ايران وقال: متى التزم الغربيون بتعهداتهم لتثق ايران بهم وتجري مبادلة الوقود معهم. وأوضح بان المقترحات التي قدمتها الجمهورية الاسلامية الايرانية لمبادلة الوقود كانت بحيث يمكن للغرب القبول بها ولكنه نظراُ لنظرته المتغطرسة فقد امتنع عن ذلك.
 
ذوقال: بما أنهم تصرفوا هكذا فان قرار رئيس الجمهورية كان إجراءاً مناسباً تقوم بموجبه ايران بانتاج الوقود المخصب بنسبة 20 بالمائة في داخل البلاد وتجعلها في غير حاجة الى وقودهم.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: