رمز الخبر: ۲۰۵۷۹
تأريخ النشر: 09:47 - 10 February 2010
عصر ايران – اذا كانت الجمهورية الاسلامية الايرانية قد تحولت الى احد اقوى دول المنطقة وتوصلت الى التكنولوجيا النووية والليزر المتطورة فان ذلك حصل فقط بسبب لزوم ان تكون قويا في منطقة كانت دائما محط اطماع القوى الاجنبية من خارج المنطقة وان المنطق يتطلب بان تقوم الدول بتعزيز قوتها في مقال هذه القوى الاجنبية.

وافاد موقع "تابناك" الالكتروني انه يبدو ان قوة ايران في المنطقة لا تستسيغها بعض الدول وان قادة هذه الدول يمتنعون عن بيان استيائهم بشكل صريح وشفاف وفي المقابل تلعب وسائل اعلامهم هذا الدور وتتخذ اكثر المواقف تشددا وغير منصفة تجاه هذا التقدم.

واضاف ان الكويت كانت البلد الذي تعرض خلال العقود الثلاثة الاخيرة لهجمات من قبل العراق وكان العراق يعتبر الكويت بانها محافظته التاسعة عشرة.

وقد تكبدت الكويت خلال تاريخها اكبر الخسائر من جانب صدام الذي شن هجوما على الكويت واحتلها ونهب ممتلكاتها واحرق ابار نفطها وان الاسرى الكويتيين من جراء الغزو الصدامي مازالوا مفقودين.

والطريف انه خلال الحرب التي فرضها صدام على ايران قدمت الكويت اكثر المساعدات المالية لصدام .
وفي المقابل فان اكثر الخدمات التي قدمت للكويت خلال الاعوام الثلاثين الاخيرة من جيرانها جاءت من جانب ايران، بما في ذلك استقبال المهاجرين الكويتيين اثناء احتلال العراق للكويت واخماد حرائق بعض ابار النفط الكويتية.

كما ان ايران اقامت خلال هذه السنوات افضل العلاقات مع الكويت وتنظر اليها دائما بنظرة احترام.

لكن رد الكويت خلال الاعوام الاخيرة تمثل في اخراج الايرانيين المقيمين في الكويت من دون سبب وقيام وسائل الاعلام الكويتية الحكومية بمهاجمة ايران واتخاذ مواقف متعددة الوجوة تجاه القضايا الحساسة المتعلقة بايران مثل الملف النووي والحظر .

واضاف "تابناك" انه في احدث اجراء كويتي معاد لايران ، قامت صحيفة "السياسة" الكويتية التي يديرها احد الشيوخ الكويتيين بنشر مقال حمل عنوان "منطق طهران الصدامي" تطرقت فيه الى التقدم الذي حققته ايران في العلوم النووية وتكنولوجيا الليزر  وتحدثت عما اسمته "دور ايران المدمر"! في المنطقة.

واعتبر كاتب المقال ايران النووية بانها تشكل خطرا كبيرا جدا على المنطقة ووصف المناورات العسكرية الايرانية بصلافة تامة بانها "عربدات ايران التي لا نهاية لها".

واعتبر كاتب المقال احتجاج ايران على نشر منظومة الصورايخ الامريكية في بعض الدول العربية بانه دليل على عدم منطق ايران ! ويرى ان عرض ايران لمعداتها الحربية يشكل مصدر فزغ ورعب للدول العربية.

والنقطة الملفتة هي انه اعتبر القضاء على اسرائيل والصهيونية والتي تعتبر من ضمن سياسات الجمهورية الاسلامية الايرانية في مكافحة الظلم بانها تكرار لكلام صدام ! ويلوم هذا الاجراء الايراني.
المنتشرة:
قيد الاستعراض: 0
لايمكن نشره: 0
مجهول
13:05 - November 21, 1388
0
0
احسنتم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: