رمز الخبر: ۲۰۵۹۹
تأريخ النشر: 12:31 - 10 February 2010
عصرایران - أكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي ان استراتيجية ايران تهدف الى وحدة العالم الاسلامي مؤكداً ان الجمهورية الاسلامية تسعى الى تعزيز العلاقات مع الدول العربية على مختلف الأصعدة. وقد إستقبل رئيس مجلس الشورى الاسلامي ، علي لاريجاني الاثنين سفراء الدول العربية في إجتماع اللجنة البرلمانية للأمن القومي والسياسة الخارجية.

وحيا لاريجاني في هذا اللقاء ذكرى عشرة الفجر والامام الخميني (رض) والشهداء , مضيفاً : ان أحد أهم أهداف الإمام الخميني (رض) كانت وحدة الامة الاسلامية , وان الثورة الاسلامية في ايران قامت على هذا الأساس , فالإمام الخميني ( رض ) خطط لوحدة الامة الاسلامية ونبذ النعرات القومية والطائفية.

وأشار لاريجاني الى إندلاع الثورة الاسلامية قائلاً : قبل الثورة كان الشاه حليفاً لامريكا والكيان الصهيوني وكان يؤدي دور الدركي الامريكي في المنطقة , وبعد الثورة الاسلامية تم قطع العلاقات مع هذا الكيان الغاصب , وأصبحت ايران في طليعة الدول المقارعة لهذا الورم السرطاني ووقفت الى جانب الامة الاسلامية والدول العربية , الا انه مع الأسف وبدلاً من الترحيب بسياسة ايران فقد طرحوا نعرات قومية.

وأوضح رئيس مجلس الشورى الاسلامي , ان الامام الخميني (رض) حذر آنذاك من ان صدام اذا فرغ من الحرب فسيهاجم الدول العربية , وقد تحققت توقعاته أيضاً وهاجم صدام الكويت , ومن ثم نشر الاميركان قواتهم في المنطقة وأقاموا قواعد عديدة , وبالتأكيد فانهم يسعون الى بيع الأسلحة وإمتلاك قواعد في المنطقة والسيطرة على ثروات الدول العربية والاسلامية.

وتابع قائلا : ان استراتيجية الجمهورية الاسلامية تهدف الى وحدة الامة الاسلامية , فتجميع قدرات الأمة الإسلامية من شأنه القيام بدور مؤثر في العالم المعاصر , وهذه الاستراتيجية هو ما يسعي اليه البرلمان الايراني في الوقت الحاضر , فنحن نسعي الى تعزيز العلاقات الإقتصادية والأمنية والسياسية والبرلمانية مع الدول العربية , طبعا فان التعاون الأمني في المنطقة بامكانه ان يكون مؤثراً جداً , كما ان ايران على إستعداد للتعاون مع دول المنطقة في المجالات العلمية والتقنية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: