رمز الخبر: ۲۰۶۲۲
تأريخ النشر: 11:39 - 14 February 2010
الرئيس احمدي نجاد:
وقال الرئيس احمدي نجاد في مقابلة اجرته معه قناة "ان تي وفي" الروسية بشان مسالة تشکيل کونسرتيوم لتخصيب اليورانيوم: ان هذا الموضوع يعود الى 4 اعوام ماضية ونحن اقترحناه لنثبت صدقيتنا، ولکنهم رفضوا، وهو اليوم يعتبر في حکم المنتهي ايضا.
عصرایران - ارنا- اکد رئيس الجمهورية محمود احمدي نجاد بان ايران تملک اليوم تکنولوجيا تخصيب اليورانيوم وهي بالطبع مستعدة للتعاون النووي مع سائر الدول ولکن في ظرف متکافئة ومبنية على الاحترام المتبادل.
   
وقال الرئيس احمدي نجاد في مقابلة اجرته معه قناة "ان تي وفي" الروسية بشان مسالة تشکيل کونسرتيوم لتخصيب اليورانيوم: ان هذا الموضوع يعود الى 4 اعوام ماضية ونحن اقترحناه لنثبت صدقيتنا، ولکنهم رفضوا، وهو اليوم يعتبر في حکم المنتهي ايضا.

واضاف: اننا مستعدون للتعاون في ظروف متکافئة ومبنية على الاحترام المتبادل وبالطبع هم اليوم يسعون وراء طرق اخرى ولکن اذا ارادوا ان ينجحوا فعليهم ان يزيلو من اذهانهم فکر الاستعمار والسيطرة وان يعترفوا رسميا بالحقوق المتساوية للشعوب وفي غير هذه الحالة فان التجربة اثبتت بان الذي يخسر في هذه المواجهة هم انفسهم.

وحول الارهاب والتطرف في المنطقة قال رئيس الجمهورية: ان ايران هي اکبر من تضرر بسبب الارهاب، اذ استشهد من مواطنينا العاديين اکثر من 16 الفا على يد الارهابيين.

واعتبر الارهاب بانه نتيجة للادارة السادة الان في العالم وقال: ان جميع الشعوب تعرف القواعد الاصلية لاعداد الارهابيين وتعرف بان حکومات الدول التي تحتضنهم من اي من القوى الکبرى تتلقى الدعم.

واضاف: الا يعتبر قتل اکثر من 1300 من الاطفال والنساء في غزة وفي منازلهم ارهابا؟ ان هؤلاء يقتلون بسبب ان البعض فبرکوا روايات بذريعة الحرب العالمية الثانية واحتلوا ارض فلسطين ويقتلون من اهلها کل يوم، وان هذه المجازر تحظى بدعم اولئک الذين يدعون بانهم يريدون مکافحة الارهاب، وهم جعلوا الارهاب ذريعة للاضرار بدول مثل ايران وروسيا واخرين.

واعتبر رئيس الجمهورية، الفکر الصهيوني بانه فکر عنصري وقال: ان ما يقوم به الصهاينة بقتل الناس الابرياء بذريعة انهم وقفوا امام افکارهم، له جذور في نزعة التفوق لديهم، لذا فاننا نعتقد بضرورة ازالة العدوان والعنصرية ووقف المجازر بحق البشرية، فعندما يزول فکر الهيمنة والعدوان سيعيش الجميع في صداقة وسلام.

واشار الرئيس احمدي نجاد الى تواجد الناتو في افغانستان وقال: من المستحيل ان ينتصر الناتو في افغانستان، فهم يريدون عبر الضجيج والاعلام التغطية على هزائمهم في العراق وافغانستان ولکن ستنکشف هزائمهم تاليا.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: