رمز الخبر: ۲۰۶۴۰
تأريخ النشر: 10:23 - 16 February 2010
عصرایران - لقى ما لايقل عن خسة مدنيين حتفهم فى ولاية قندهار جنوب افغانستان اثر غارة جوية نفذها قوات حلف شمال الاطلسي"الناتو" ضد مسلحين يعتقد انهم من حركة طالبان.

ونقلت هيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي" عن قيادة قوات الناتو في افغانستان ان هذه العملية تأتي بعد الخسارة الاخيرة للمدنيين فى افغانستان عقب مقتل 12 مدنيا الاحد في هجوم صاروخي بولاية هلمند المجاورة، الى جانب مقتل جنديين أمريكيين.

يشار الى ان ما يقرب من 15 الفا من الجنود الأفغان والدوليين يواصلون حملة عسكرية ضخمة في هلمند لليوم الثالث، وتحديدا في مدينة مرجه، للسيطرة عليها واخراج مسلحي طالبان منها.

وأعرب الجنرال ستانلي ماكريستال قائد قوات الناتو في افغانستان عن "الأسف العميق للخسائر في الأرواح بين صفوف المدنيين الأفغان" والناجمة عن العملية العسكرية ضد طالبان، والتي سميت "مشترك".

وقال رئيس هيئة الاركان الامريكية المشتركة الادميرال مايك مولن ان الحملة العسكرية التي يقودها الحلف في افغانستان ضد طالبان "بدأت بداية جيدة"، لكنه قال انه لا يعلم كم من الوقت ستستغرق.

واوضح مولن، خلال زيارة يقوم بها الى اسرائيل، في رده على سؤال عن السيطرة على مدينة مرجة الافغانية وتحييدها: "لقد تحدثنا منذ مرحلة التخطيط والاستعداد عن عدة اسابيع، لكن انا في الحقيقة لا اعرف كم سيستغرق الامر".

وقد اعترف قادة الناتو ان خطر العبوات الناسفة المصنعة محليا اسوأ مما كان متوقعا، وان مسلحي طالبان زرعوا اعدادا كبيرة من هذه العبوات، مما ابطأ تقدم قوات الحلف الموجودة قرب مدينة مرجه وسط هلمند.

لكنهم قالوا ايضا ان هناك عدد كاف من الجنود للحفاظ على المواقع التي يسيطرون عليها.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: