رمز الخبر: ۲۰۶۸۸
تأريخ النشر: 08:39 - 18 February 2010
عصرایران - وکالات - أبنت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة مساء الأربعاء القيادي العسكري في الحركة محمود المبحوح الذي اغتيل في يناير/كانون الثاني الماضي بإمارة دبي.

وقال رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل -خلال مهرجان التأبين في كلمة عبر الفيديو كونفرانس من سوريا- "إن العدو الإسرائيلي وعملاء الموساد هم من قتلوا الشهيد محمود المبحوح بلا أدنى شك"، معلناً "أن العمل من أجل الانتقام للمبحوح بدأ".
 
وأضاف "أدعوا مسؤولي حركتنا العظيمة العسكريين والسياسيين إلى عدم الحديث عن الرد والانتقام لدماء شهيدنا المبحوح، فاليوم قد بدأ العمل لذلك".
 
وأكد مشعل أن اغتيال المبحوح "يعزز النهج والرسالة لدى حماس والمقاومة الفلسطينية، خاصة في أسر الجنود الإسرائيليين حتى تحرير كل أسرانا وتحقيق الانتصار على عدونا".
 
وكان قد عثر على جثة المبحوح (50 عاماً) مقتولاً في غرفته في أحد فنادق إمارة دبي في يناير/كانون الثاني الماضي. واتهمت حركة حماس جهاز الموساد الإسرائيلي باغتياله.
 
مطالبة

وطالب مشعل شرطة دبي بملاحقة القتلة "لأنهم ليسوا عصابة قتل محترفة فقط بل هم عملاء الموساد"، مطالباً إياها بتعزيز إشراك حماس في التحقيقات ونتائجها "لأننا نحن أولياء دم المبحوح".
 
وشدد على أن هذه الحادثة تثبت أن "الخطر الحقيقي على الأمن القومي العربي وأمن المنطقة كلها ليس حماس أو المقاومة الفلسطينية بل إسرائيل وحدها"، محذراً من استباحة تل أبيب بشكل مطلق لسيادة الدول العربية والمنطقة، مؤكدا أن ملاحقة القتلة فقط هي التي تردعها.
 
ودعا الدول الأوروبية إلى معاقبة قادة إسرائيل لانتهاكهم لأمنها ورعاياها وشطب حماس والمقاومة الفلسطينية من قوائم الإرهاب، "فإسرائيل هي الجديرة بأن تكون على رأس قوائم الإرهاب الحقيقي الذي تغضون الطرف عنه". وأضاف أن "إسرائيل لن تكون جزءا من المنطقة".
 
ودعا مشعل الفلسطينيين في قطاع غزة إلى الصبر ومزيد من الصمود على الحصار الإسرائيلي، فيما دعا الضفة الغربية إلى تصعيد المقاومة ضد إسرائيل ورفض منهج "السلام الاقتصادي الذي ثبت فشله".
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: