رمز الخبر: ۲۰۶۹
واشار بروجردي اليوم الاحد لدي لقائه برئيس لجنه السياسه الخارجيه في مجلس النواب الايطالي اومبرتو رانيري، الي سياسه ايران المبدئيه في ان تكون منطقه الشرق الاوسط خاليه من الاسلحه النوويه واجراء‌ات بناء الثقه.
اعرب رئيس لجنه الامن القومي والسياسه الخارجيه في مجلس الشوري الاسلامي علاء‌الدين بروجردي، عن امله في سحب ملف ايران النووي من مجلس الامن واعادته الي الوكاله الدوليه للطاقه الذريه وذلك في ضوء زياره مدير الوكاله محمد البرادعي لطهران.

واشار بروجردي اليوم الاحد لدي لقائه برئيس لجنه السياسه الخارجيه في مجلس النواب الايطالي اومبرتو رانيري، الي سياسه ايران المبدئيه في ان تكون منطقه الشرق الاوسط خاليه من الاسلحه النوويه واجراء‌ات بناء الثقه.

معربا عن امله في معالجه كافه القضايا وتبديد الشكوك حول ملف ايران النووي في ضوء زياره البرادعي لطهران.

ووصف بروجردي، تقرير وكاله الاستخبارات الامريكيه بانه اعتراف من قبل الاداره الامريكيه بعدم انحراف نشاطات ايران النوويه عن مسارها السلمي.

واعتبر رئيس لجنه الامن القومي والسياسه الخارجيه في المجلس، الطاقه بانها احدي القضايا المهمه في العالم وقال، ان العديد من الدول بما فيها ايران تسعي الي الحصول علي الطاقات البديله نظرا لكون الوقود الاحفوري طاقه ناضبه.

ودعا بروجردي الي مشاركه وحضور الدول والشركات الغربيه في المشاريع النوويه الايرانيه بما فيها بناء المحطات النوويه.

واكد علي ان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه عازمه علي استمرار نشاطاتها النوويه للاستخدامات السلميه وستدشن قريبا اول محطه نوويه لتوليد الطاقه الكهربائيه.

وانتقد رئيس لجنه الامن القومي والسياسه الخارجيه بالمجلس، اجراء‌ات بعض الدول الاوروبيه ضد ايران والتي هي خارج اطار قرارات مجلس الامن.

واضاف بروجردي، ان بعض الدول الاوروبيه بما فيها ايطاليا اتخذت اجراء‌ات خارج اطار قرارات مجلس الامن ازاء التبادل التجاري والاقتصادي والمصرفي مع ايران حيث تعود اضرار مثل هذه الاجراء‌ات علي هذه الدول.

واشار الي حرص الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه علي تعزيز العلاقات مع الدول الاوروبيه خاصه ايطاليا، واصفا هذا البلد بالشريك الاقتصادي المهم لايران بين الدول الاوروبيه.

واشار بروجردي الي العقد الذي وقعته ايران بقيمه ‪ ۱۰۷‬ملايين يورو مع احدي الشركات الايطاليه في مجال النفط والغاز، معربا عن امله في اتاحه المزيد من فرص التعاون بين البلدين في المجالات الاقتصاديه والتجاريه في ضوء عقد اللجنه المشتركه بين البلدين في المستقبل القريب.

ولفت رئيس لجنه الامن القومي والسياسه الخارجيه في المجلس، الي النمو المتزايد لزراعه وانتاج المخدرات في افغانستان البالغ ‪ ۹‬الاف طن رغم تواجد ‪ ۳۷‬بلدا عضوا في الناتو في افغانستان وواجب الحكومه البريطانيه بصفتها المسوول الاساسي لمكافحه المخدرات في افغانستان، داعيا الي مشاركه الدول الاوروبيه بصوره جاده والاضطلاع بدورها في مكافحه هذه الازمه الكبيره التي يعاني منها المجتمع الدولي.

كما شرح بروجردي لنظيره الايطالي، الاجراء‌ات التي اعتمدتها الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه في مكافحه المخدرات وتحملها تكاليف باهضه بشريه وماديه في هذا المجال.

واعلن استعداد ايران للتعاون مع ايطاليا في مجال تبادل المعلومات في مجال مكافحه المخدرات والحد من نفوذ حركه طالبان ودراسه السبل الكفيله للحد من زراعه وانتاج المخدرات.

كما تطرق رئيس لجنه الامن القومي والسياسه الخارجيه بالمجلس الي المشاكل الامنيه التي يعاني منها العراق وقال، ان تسويه الازمه الامنيه ستتحقق بانسحاب القوات الاجنبيه من العراق وتسليم الملف الامني الي القوات العراقيه.

ووصف بروجردي التدخل الصارخ للقوي الاجنبيه بانه يعد عنصرا مهما في عدم معالجه المشكله اللبنانيه وقال، ان التفاهم الشامل بين القوي الوطنيه هو الوسيله الوحيده لمعالجه الازمه اللبنانيه.

واكد بروجردي علي سياسه الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه في دعم التوافق الوطني وتشكيل حكومه وحده وطنيه في لبنان.

كما وصف بروجردي القصف العشوائي والمتزايد والحصار الاقتصادي ضد الشعب الفلسطيني في غزه بعد اجتماع انابوليس بانه اجراء غير انساني ويودي الي المزيد من تصعيد الاوضاع وقال، ان عوده اللاجئين الفلسطينيين يشكل محورا مهما لتسويه القضيه الفلسطينيه.

من جانبه قال رئيس لجنه السياسه الخارجيه في مجلس النواب الايطالي اومبرتو رانيري، ان موقف بلاده الرسمي من برنامج ايران النووي هو استمرار المفاوضات والتوصل الي حل مناسب للخروج من الماء‌زق الحالي والتسويه السلميه وبالطرق الدبلوماسيه لهذا الموضوع.

واشار رانيري الي الازمه في لبنان، داعيا الي تولي الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه دورا واستخدام نفوذها لاقرار الامن والاستقرار الدائم في هذا البلد.

كما لفت المسوول البرلماني الايطالي الي الماضي الطويل للتعاون والعلاقات بين ايران وايطاليا وقال، ان زياره الوفد البرلماني الايطالي لطهران موء‌شر علي الاراده السياسيه لبلاده ازاء تعزيز العلاقات مع الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه.

ودعا الي اضطلاع الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه لدورها البارز في منطقه الشرق الاوسط خاصه في دعم السلام والاستقرار في هذه المنطقه.

كما اثني علي الاجراء‌ات والجهود الانسانيه والبناء‌ه للجمهوريه الاسلاميه الايرانيه في مساعده اللاجئين الافغان، موكدا ضروره بذل جهود مضاعفه من قبل دول العالم لاقرار الاستقرار ودعم اعاده الاعمار في افغانستان.

ارنا /
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: