رمز الخبر: ۲۰۷۰۸
تأريخ النشر: 11:00 - 18 February 2010
عصرایران -وکالات - يتجه العراق -على ما يبدو- نحو الانتخابات العامة المقررة في السابع من مارس/آذار القادم دون مقاطعة بعدما أعلن رئيس الوزراء الأسبق رئيس القائمة العراقية إياد علاوي أن قائمته ستشارك في الانتخابات المقبلة رغم ما سماها محاولات الإقصاء والتهميش.
 
ودعا علاوي –الذي شمل الإبعاد عددا من المرشحين عن قائمته- في تصريح للجزيرة إلى أن تكون الأجواء مناسبة لإجراء الانتخابات. وكان زعيم جبهة الحوار الوطني صالح المطلك المنضوي تحت القائمة العراقية قال في وقت سابق إن القائمة ستشارك في الانتخابات حتى وإن استمر إبعاده.
 
يأتي هذا التطور في وقت شكك فيه رئيس مجلس النواب إياد السامرائي في شرعية قرار اللجنة التمييزية لهيئة المساءلة والعدالة التي قضت بحرمان المئات من المرشحين من خوض انتخابات مارس/آذار المقبل.
 
وطالب السامرائي في رسالة بعث بها لرئيس مجلس القضاء الأعلى بـ"النظر بجدية في هذا الموضوع والتوجيه بما يوافق الدستور والقانون العراقي". ووصف القرار باستبعاد المرشحين بأنه "لم يكن من المقبول إسناده والحكم بمقتضاه بعيدا عن محاكمة عادلة".
 
وتساءل رئيس البرلمان في رسالته عن الأسس التي يتم بمقتضاها تفسير التصريحات التي تصدر من أي جهة بأنها تمجد أفكار البعث, قائلا إن عدم وجود قانون حتى الآن ينظم هذه العملية يستدعي اعتبار العملية برمتها "عبارة غير ملزمة يجوز للسلطات تجاوزها".
 
وكانت مفوضية الانتخابات العراقية أعلنت أن النائبين صالح المطلك وظافر العاني بالإضافة إلى 143 آخرين لن يشاركوا في الانتخابات المقبلة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: