رمز الخبر: ۲۰۷۲۶
تأريخ النشر: 08:16 - 20 February 2010
واوضحت لوموند ان هناك احتمالا بان يفقد مه يرغان رئيس الموساد منصبه بسبب الاخطاء الفظيعة التي ارتكبت خلال عمليات دبي.
عصر ايران – كتبت صحيفة "لوموند" الفرنسية في تقرير بعنوان "دبي بوابة الموساد" بان جهاز الاستخبارات الاسرائيلي ارتكب فضيحة في دبي.

واضافت الصحيفة الفرنسية على موقعها على الانترنت ان اعضاء فرقة الكوماندوس الذين قتلوا محمود المبحوح يوم 20 يناير في فندق في دبي كانوا يظنون ان بامكانهم اخفاء وجوههم امام كاميرات الفندق ، من خلال النظارات والشوارب المستعارة والقبعات.

وتابعت ان هؤلاء كانوا يظنون ان هذا التنكر يكفي لاخفاء هويتهم الا ان كاميرات فندق البستان روتانا في دبي كانت لهم بالمرصاد وهم يتنقلون في ممرات الفندق. فهؤلاء الاشخاص من هم حقيقة؟

واوضحت لوموند ان معظم الصحف الاسرائيلية لا تشك في مسؤولية الموساد في تنفيذ هذه العمليات.

واكدت ان الصحف الاسرائيلية تنتقد قلة التجربة والخبرة لدى منفذي هذه العمليات وخاصة رؤساهم.

واوضحت لوموند ان هناك احتمالا بان يفقد مه يرغان رئيس الموساد منصبه بسبب الاخطاء الفظيعة التي ارتكبت خلال عمليات دبي.

وتابعت ان تنفيذ هكذا عمليات تكتنفها المخاطر لم يكن ممكنا من دون ضوء اخضر من جانب رئيس الوزراء الاسرائيلي.

واضافت انه قد لا يتضح ابدا دور الموساد في هذه العمليات مائة بالمائة لكن عندما يكون سبعة اشخاص من الاشخاص ال11 الذين نفذوا العمليات ، اسرائيليين كيف لا يمكن اعتبار الموساد بانه المسؤول عن هذه العمليات.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: