رمز الخبر: ۲۰۷۳۳
تأريخ النشر: 09:32 - 20 February 2010
عصرایران - وکالات - قال مسؤولون إن سلسلة تفجيرات بالقنابل وقعت في جمهورية أنغوشيا الروسية أمس الجمعة أسفرت عن مقتل شخصين على الأقل وإصابة 33 بينهم مسؤولون كبار بالشرطة. وذلك ضمن الصراع الذي تخوضه قوات الأمن الروسية مع المسلحين في منطقة القوقاز.

وقد وقعت هذه الانفجارات في ضواحي نازران كبرى مدن أنغوشيا -وهي إحدى النقاط الساخنة بشمال القوقاز- المتاخمة لطرق نقل إمدادات الطاقة في جنوب القوقاز وتركيا المجاورة.

وقال المسؤولون إن العديد من الضحايا كانوا من ضباط الشرطة الذين دفعتهم تفجيرات سابقة إلى التوجه إلى الموقع، ما يوحي بأنهم استدرجوا إلى كمين، وهو أسلوب شائع للمقاتلين في أنغوشيا والشيشان المجاورة.

وقالت لجنة التحقيق الاتحادية إن التفجيرات قتلت ضابط شرطة ومالك منزل وقعت فيه التفجيرات الأولى، وأضافت أن 33 جريحا من بينهم 22 ضابط شرطة نقلوا إلى المستشفيات.

ونقلت وكالة أنباء إنترفاكس عن المتحدثة باسم فرع اللجنة في أنغوشيا سفيتلانا جورباكوفا قولها إن قائد شرطة نازران ورئيس فرع لجنة التحقيق فيها ضمن المصابين.

وأوضح كبير ممثلي الادعاء في أنغوشيا يوري توريجين أن التفجيرات الأولى وقعت بعد توجه ضباط الشرطة إلى المنزل للتأكد من أنباء بالعثور على قنبلة هناك.

ويسلط الحادث الضوء على الصعوبات التي يعانيها الكرملين في كبح العنف بشمال القوقاز الذي يشهد هجمات شبه يومية، يلقى باللوم فيها عادة على مقاتلين إسلاميين.

ووصف الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف العنف في منطقة شمال القوقاز التي يقطنها عدد كبير من المسلمين بأنها المشكلة الداخلية الرئيسة لروسيا.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: