رمز الخبر: ۲۰۷۳۶
تأريخ النشر: 09:38 - 20 February 2010
عصرایران - ذكرت وسائل الاعلام الهولندية ان الحكومة الائتلافية الهولندية انهارت يوم السبت عندما اخفق اكبر حزبين في الاتفاق بشأن ما اذا كان يتم سحب القوات الهولندية من اقليم ارزكان الافغاني كما كان مزمعا هذا العام.

وذكرت وكالة ايه ان بي ومحطة ار تي ال التلفزيونية ان حكومة رئيس الوزراء يان بيتر بالكننده انهارت بعد ساعات من المحادثات التي امتدت حتى الساعات الاولى من صباح يوم السبت.

وفي الوقت الذي يزيد فيه حلف شمال الاطلسي من جهوده لاحتواء تمرد حركة طالبان طلب من هولندا "التحقق من احتمالات في البقاء فترة اطول في افغانستان ومدى الرغبة في ذلك" لقواتها المتمركزة في اقليم ارزكان والتي يبلغ عددها الفا جندي.

وطرح الحزب الديمقراطي المسيحي الذي يتزعمه بالكننده وهو الشريك الاكبر في الائتلاف فكرة ابقاء قوة مقلصة لمدة عام بعد الموعد النهائي في اغسطس اب 2010.

وقوبل هذا بمعارضة قوية من جانب نائب رئيس الوزراء ووتر بوس الذي يريد حزب العمال بزعامته انهاء المهمة في افغانستان كما تم التعهد بذلك مع"خروج اخر جندي هولندي من ارزكان بحلول نهاية العام."

وتولت حكومة بالكننده السلطة قبل ثلاثة اعوام.

واذا اجريت انتخابات قبل الكشف عن ميزانية العام المقبل في سبتمبر ايلول فانها ستلغي بشكل فعلي اتفاقية موجودة لوقف اي خطوات تقشفية حتى عام 2011 .

ويمكن ان يفتح ذلك الباب امام تشكيل حكومة جديدة لتقديم اجراءات تقشفية لوضع عجز الميزانية تحت السيطرة ردا على انتقاد ضد ائتلاف بالكننده بانه غير حاسم جدا بشأن اتخاذ قرارات صارمة.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: