رمز الخبر: ۲۰۷۶۸
تأريخ النشر: 12:04 - 21 February 2010
عصرایران - أكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني أن مشاركة الشعب الايراني الواسعة في مسيرات الذكرى السنوية لإنتصار الثورة الاسلامية جعلت الخطط السياسية الغربية موضع السخرية.

وأفاد مراسل وكالة مهر للانباء ان لاريجاني قال في بداية الجلسة العلنية لمجلس الشورى الاسلامي اليوم الاحد, ان يوم 11 شباط/ فبراير برز هذا العام بحجم عظمة الشعب الايراني الذي أثبت بتحركه الواعي مرة أخرى وفائه لمبادئ الثورة الاسلامية ولقائد النظام الاسلامي بالرغم من المؤامرات السياسية المختلفة وإعلام الدول المتغطرسة والمغرر بهم في الداخل .

وأوضح ان الملحمة التي سطرها الشعب الايراني في الذكرى السنوية لانتصار الثورة الاسلامية كانت عظيمة الى درجة جعلت الخطط السياسية لقوى الهيمنة الامريكية والغربية موضع سخرية ودفعتهم الى اصدار تحليلات مضطربة والقيام بزيارات متسرعة الى دول المنطقة من اجل ان يبقوا لأنفسهم نوعا من العظمة المصطنعة .

وانتقد رئيس مجلس الشورى الاسلامي تصريحات وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون التي زعمت فيها ان ايران تتجه نحو الديكتاتورية العسكرية, واصفا الادارة الامريكية بالمريضة لأنها لم تدرك معنى المشاركة الجماهيرية الحاشدة لأبناء الشعب في مسيرات يوم 11 شباط .

وأشار لاريجاني الى تصريحات قائد الثورة الاسلامية خلال احتفالات الذكرى السنوية لانتصار الثورة الاسلامية في ايران, مضيفا "ان سماحته أعلن بكل صراحة اننا نعارض الاستكبار ونظام الهيمنة وتحكم مجموعة من الدول بالعالم, ونقف بوجه هذا التوجه, ولن نسمح لمجموعة دول ان تتلاعب بمصير العالم ".

وأعرب لاريجاني عن أسفه لأن مسؤولا في احدى الدول العربية بالمنطقة انخدع بالجولات الدورية للمسؤولين الامريكيين, وتفوه بضرورة اتخاذ اجراءات سريعة لما وصفه بخطر ايران .

وخاطب رئيس مجلس الشورى الاسلامي المسؤولين في هذا البلد العربي , قائلا, "لماذا تربطون كرامتكم بالتصريحات الامريكية المتطاولة, ان علاقتهم بأمراء الدول الاخرى بذلك القدر الذي استخدموا فيه شاه ايران كأداة لتنفيذ مآربهم ".

واضاف, لقد ضحيتم بالتعاون مع الدول الاسلامية من اجل مغامرات يقوم بها بلد يتشبث للنجاة من ورطته في افغانستان والعراق وفلسطين ولبنان .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: