رمز الخبر: ۲۰۷۸۱
تأريخ النشر: 11:37 - 22 February 2010
عصر ایران - وکالات - أعلن رئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني (البرلمان) علي لاريجاني أمس الأحد، أن إستراتيجية بلاده مبنية على التعاون والدفاع عن الدول الإسلامية في المنطقة، قائلا إن إيران المقتدرة تشكل خطرا على المستكبرين وليس الأشقاء المسلمين.

وأعرب لاريجاني في كلمته أمام البرلمان عن أسفه حيال حالة النسيان السياسي لهؤلاء الدبلوماسيين الذين كانوا يتحدثون قبل أيام عن التصدي للجمهورية الإسلامية الإيرانية ويرصدون الميزانيات لبحث القدرات الذاتية للنظام، ولكنهم يعربون فجأة عن قلقهم حيال استبدال الحكومة والقيادة والمجلس في إيران بديكتاتورية عسكرية، وذلك في إشارة إلى تصريحات وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون في السعودية مؤخرا.

وأضاف: "هذا خير دليل على المستوى الفكري لمسؤولي تلك البلدان التي تتشدق بإدارة العالم".

وأعرب لاريجاني عن أسفه حيال انخداع أحد مسؤولي الدول العربية في المنطقة بالتسول الأمريكي لتجري على لسانه تصريحات تقضي بضرورة القيام بخطوات سريعة بغية التصدي للخطر الإيراني، وذلك في إشارة إلى وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل على ما يبدو.

وقال مخاطبا مسؤولي هذا البلد: "لماذا تربطون كرامتكم بالتصريحات الأمريكية المتطاولة؟ إنهم يهتمون بأمراء الدول الأخرى بقدر ما استغلوا شاه إيران".

وتابع: "لقد ضحيتم بالتعاون الإسلامي من أجل المغامرات التي تقوم بها دولة تبحث عن ذريعة في المنطقة لكي تنقذ نفسها من مستنقع أخطاء العراق وأفغانستان وفلسطين ولبنان".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: