رمز الخبر: ۲۰۸۱۶
تأريخ النشر: 11:29 - 23 February 2010
عصرایران - وکالات - كشف اجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي، أمس، في بروكسل عن وجود انقسام بشأن العقوبات على إيران .وشدد وزير الدولة الفرنسي للشؤون الخارجية بيار لولوش على ضرورة توجيه رسالة حازمة جداً لإيران، وأعرب عن أمله في أن يكون جميع الأوروبيين على الخط نفسه، لكنه اعترف بأن البعض لا يريد التقدم في هذا الاتجاه، ودعا المترددين الى الانضمام لمؤيدي تعزيز العقوبات لأن ايران رفضت كل العروض التي قدمت إليها .

وقال وزير خارجية لوكسمبورغ جان اسلبورن “يجب أن نعرف أننا لن نتوصل إلى حلول مع العقوبات، لا حل آخر سوى الطريق الدبلوماسي، يجب أن نسعى إلى استنفاد كل التحركات الدبلوماسية” .

كما دعا نظيره السويدي كارل بيلت الى توخي الحذر . وقال للصحافيين “هناك مباحثات جارية في مجلس الأمن، لنر ما سوف تصل إليه، إن ذلك لن يحدث تأثيراً إلا إذا كان المجتمع الدولي موحداً”، رافضاً أي فكرة عن تحديد مهلة للإيرانيين .

وصرحت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون في أعقاب اللقاء “في غياب أي نتيجة” في المفاوضات حول البرنامج النووي الايراني “نحن مستعدون للعمل مع مجلس الأمن” في بحثه عن سلسلة جديدة من العقوبات .وأكدت “نحن مستعدون للحوار لكن الحوار يجب أن يعطي نتائج”، مشددة على أن أية عقوبات جديدة يجب أن تكون “متزنة” و”ذكية” .       
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: