رمز الخبر: ۲۰۸۱۷
تأريخ النشر: 13:02 - 23 February 2010
عصرایران - وکالات - توصلت إيران لاتفاق مع شركة ماليزية لاستثمار مليار دولار في تطوير حقل "رسالت" لرفع الطاقة الإنتاجية للحقل البحري إلى 47 ألف برميل يومياً من 37 ألف برميل، وفق تقرير.

ونقل موقع "برس تي في" الإيراني عن محمود زيركتشيان زاده، رئيس الشركة النفط البحري الإيرانية" قوله أن الدراسات الأساسية على وشك الانتهاء، وأن تطوير الحقل سيستغرق 42 شهراً.

واضاف زاده ان عمليات التطوير ستبدأ قريبا في هذا الحقل النفطي لافتا الى ان تنفيذ هذا المشروع سيؤدي الى زيادة حجم انتاج النفط الخام في هذا الحقل من 37 الف برميل يوميا الى 47 الف.

وكانت إيران قد أعربت عن توقعاتها بارتفاع  الطلب على النفط في النصف الثاني للعام الحالي إلى ما بين مليون برميل يوميا و1.4 مليون، مما سيؤدي الى صعود اسعار النفط.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن مندوب ايران في منظمة اوبك محمد على خطيبي قوله: "استنادا إلى التنبؤات فان الطلب العالمي على النفط في النصف الثاني من عام 2010 سيزيد في المتوسط مليون الى 1.4 مليون وسيرفع هذا اسعار النفط."

ارتفعت أسعار النفط لأعلى مستوى لها منذ ستة اسابيع فوق 80 دولارا للبرميل الاثنين مواصلة المکاسب التي حققتها خلال جلسة التعامل السابقة بعد أن أدت تکهنات بشأن عملية انقاذ سريع لليونان المثقلة بالديون إلى هبوط الدولار. 

وإلى ذلك، قال زيركتشيان زاده إن تطوير حقل "أسنفديار" سيبدأ حال إنتهاء مفاوضات تمويل المشروع مع مصرف قطر الوطني.

وكانت الشركة قد أعلنت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي أن بنك قطر الوطني سوف يستثمر 400 مليون يورو لتمويل تطوير حقل "أسفنديار" البحري، وهو  امتداد لحقل "لولو" في المنطقة المحايدة بين السعودية والكويت، وفي السنوات الأخيرة تناقص إنتاج الحقلين اللذين تتقاسمهما إيران والسعودية، وفق التقرير.

وأشارت تقارير إلى أن المصرف القطري نفى ما تردد حول تمويله تطوير حقل النفط الإيراني.

وكانت إيران قد أعلنت في مطلع فبراير/شباط الجاري عن إجراء مباحثات نهائية مع  خمس شركات أوروبية وآسيوية لتوظيف استثمارات بقيمة نحو 30 مليار دولار لتطوير خمس حقول للنفط والغاز في إيران.

وأشار مساعد وزير النفط الإيراني، سيف الله جشن ساز، إلى أن المحادثات النهائية جارية مع احدى الشركات الأوروبية لتطوير حقل الغاز "لاوان ", ومع إحدى الشركات الآسيوية لإستكشاف منطقتين في بحر قزوين, ومع شركة اوروبية لتطوير المرحلتين 13 و14 من حقل بارس الجنوبي, ومع شركة آسيوية لتطوير حقل "ازادكان " النفطي, ومع كونسرتيوم محلي وأجنبي لتطوير حقل "كيش."

وأعرب سيف الله جشن ساز عن اعتقاده بأنه سيتم التوقيع تدريجيا على هذه العقود الخمسة مع الشركات الأجنبية في غضون الشهرين المقبلين، وفق وكالة "مهر."

وإيران خامس أكبر بلد مصدر للنفط في العالم، وتقبع فوق ثاني أكبر احتياطيات من الغاز الطبيعي في العالم بعد روسيا، غير أن العقوبات الأمريكية والدولية تعرقل الحصول على التكنولوجيا الجديدة مما يكبح تحول البلد الى مصدر رئيسي للغاز.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: