رمز الخبر: ۲۰۸۳
وردت ايران بان "السياسات الرامية لخداع الناس في المنطقة" فشلت بالفعل.
قال الرئيس الاميركي جورج بوش إن استقرار دول المنطقة مهدد من قبل من وصفهم بالمتشددين، معتبرا ايران مصدر زعزعة هذا الاستقرار.

وخلال كلمته في أبو ظبي المحطة الثالثة في جولته، جدد الاحد دعمه لعدد من الأنظمة في المنطقة، كما دعا القادة العرب الى دعم جهود التسوية بين الاسرائيليين والفلسطينيين.

واتهم بوش إيران بتهديد الأمن في أنحاء العالم من خلال مساندة من وصفهم بالمتشددين في اشارة الى محور الممانعة للسياسات الاميركية والاسرائيلية في المنطقة وحث الدول العربية في منطقة الخليج الفارسي على مجابهة ما أسماه "الخطر الايراني" قبل فوات الأوان.

وزعم بوش ان إيران هي الراعي الأول "للإرهاب" في العالم واتهمها بتقويض السلام من خلال دعم حزب الله في لبنان وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في الاراضي الفلسطينية المحتلة والمقاومة في العراق وأفغانستان.

وقال "تهدد ممارسات إيران أمن الدول في كل مكان. لذلك تؤكد الولايات المتحدة التزاماتنا الأمنية الثابتة منذ فترة طويلة تجاه أصدقائنا وتحشد الأصدقاء في أنحاء العالم لمجابهة هذا الخطر قبل فوات الأوان."

وردت ايران بان "السياسات الرامية لخداع الناس في المنطقة" فشلت بالفعل.

وقال محمد علي حسيني المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية خلال مؤتمر صحفي الاحد "ننصحهم بعدم اتباع سياسات خداع الناس في المنطقة".

وأكد حسيني أن السياسة الأميركية فشلت في عزل بلاده إقليميا، وأضاف أن دول المنطقة أفشلت مخططات بوش لعزل ايران، عبر تعزيز تعاونها مع طهران.

الى ذلك، دعا الرئيس الاميركي القادة العرب الى دعم جهود التسوية في الشرق الاوسط.

وقال بوش في خطابه "ندعوكم الى موافاتنا عبر الالتزام بتامين الموارد اللازمة لمساعدة الفلسطينيين على بناء مؤسسات مجتمع حر".

والامارات تشكل ثالث محطة لبوش بعد الكويت والبحرين، والتي سيتوجه بعدها الى السعودية

وسيحث بوش العاهل السعودي على ان يلتزم استخدام امواله ونفوذه الدبلوماسي معا لمساعدة الفلسطينيين في مفاوضات السلام، بحسب مصادر الوفد المرافق لجولة بوش.


اذاعة الجمهورية الاسلامية في ايران/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: