رمز الخبر: ۲۰۸۸۰
تأريخ النشر: 10:07 - 25 February 2010
عصرایران - (رويترز) - تسافر وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون الى أمريكا اللاتينية الاسبوع القادم في زيارة تتضمن البرازيل حيث من المتوقع أن تسعى الى حشد التأييد لفرض عقوبات جديدة على ايران بسبب برنامجها النووي.

وقالت وزارة الخارجية الامريكية يوم الاربعاء ان رحلة كلينتون تبدأ في 28 فبراير شباط وتستمر الى الخامس من مارس اذار ومحطتها الاولى أوروجواي حيث تحضر تنصيب الرئيس الجديد جوزيه موييكا في الاول من مارس اذار.

وأضافت وزارة الخارجية في بيان أن كلينتون ستسافر بعدها الى شيلي قبل أن تتوجه الى البرازيل لاجراء محادثات مع الرئيس البرازيلي لويس ايناسيو لولا دا سيلفا ووزير خارجيته سيزو أموريم.

ولم تبد البرازيل التي تشغل حاليا مقعدا من المقاعد غير الدائمة في مجلس الامن الدولي التابع للامم المتحدة وتسعى بجدية للحصول على مقعد دائم تحمسا لفكرة فرض عقوبات جديدة على ايران.

وتناقش الدول دائمة العضوية في المجلس ومن بينها الولايات المتحدة اضافة الى ألمانيا فكرة فرض عقوبات جديدة على ايران بسبب برنامجها النووي الذي يخشى الغرب أن يكون موجها لانتاج أسلحة نووية.

ويعتقد على نطاق واسع ان الصين وروسيا وهما دولتان دائمتا العضوية في مجلس الامن غير متحمستين لفرض عقوبات جديدة على ايران وقال مسؤولون أمريكيون ان كلينتون ستثير موضوع العقوبات على ايران في البرازيل وهي صاحبة صوت قوي في العالم النامي.

وحذرت كلينتون في ديسمبر كانون الاول دول أمريكا اللاتينية من تقاربها مع ايران قائلة انها "فكرة سيئة" ومن الممكن أن تكون لها عواقب.

وقالت وزارة الخارجية انه بعد انتهاء رحلتها الاولى الى أمريكا اللاتينية كوزيرة للخارجية تتجه كلينتون الى كوستاريكا حيث تلقي خطابا أمام مؤتمر اقتصادي ثم الى جواتيمالا حيث تأمل في لقاء زعماء اخرين لدول أمريكا الوسطى.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: