رمز الخبر: ۲۰۸۸۷
تأريخ النشر: 11:18 - 25 February 2010
عصرایران - (رويترز) - حذر دبلوماسي روسي رفيع الغرب يوم الاربعاء من محاولة اصابة ايران بالشلل من خلال استهداف قطاعي الطاقة والمصارف في الجمهورية الاسلامية بعقوبات معوقة.

ولمحت روسيا في الاسابيع الاخيرة الى استيائها المتزايد ازاء ايران بشان برنامجها النووي رغم ان موسكو لم تعط مؤشرات تذكر بشأن العقوبات التي قد تكون مستعدة للموافقة عليها في مجلس الامن التابع للامم المتحدة.

وقالت الولايات المتحدة انها تأمل في ان ترى عقوبات ضد ايران في غضون اسابيع وضغطت اسرائيل على روسيا لتؤيد فرض عقوبات معوقة رغم ان الكرملين تجنب أي تأييد علني لنداءات تطالب بفرض مزيد من عقوبات الامم المتحدة.

وقال اوليج روجكوف نائب مدير ادارة شؤون الامن ونزع التسلح بوزارة الخارجية الروسية ان موسكو ستبحث فقط العقوبات التي تهدف الى تعزيز نظام منع الانتشار النووي.

وقال روجكوف للصحفيين في موسكو "أطلق عليها ما تشاء -- معوقة أو تصيب بالشلل -- لن ننخرط في أي عمل لفرض عقوبات أو اتخاذ اجراءات قد تؤدي الى عزلة سياسية أو اقتصادية أو مالية لهذا البلد."

وعندما سأله صحفي بشأن العقوبات التي قد تؤيدها روسيا رد بقوله "تلك التي توجه لحل مسائل منع الانتشار المرتبطة بالبرنامج النووي الايراني."

وقال "ما العلاقة بين منع الانتشار النووي وحظر الانشطة المصرفية مع ايران اذا كانت هناك أي علاقة. هذا حصار مالي. وحصار للنفط والغاز. هذه العقوبات تستهدف فقط شل البلد وشل النظام."

ولدى ايران 16 في المئة من احتياطيات الغاز المؤكدة في العالم و11 في المئة من الاحتياطيات النفطية العالمية لكنها في أمس الحاجة للاستثمار لتطوير هذه القطاعات.

وتشتبه الولايات المتحدة والدول الرئيسية في الاتحاد الاوروبي في ان طهران تستخدم برنامجها النووي المدني ستارا لتطوير اسلحة نووية.

وتنفي طهران انها تسعى الى صنع اسلحة نووية. لكن الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للامم المتحدة زادت من الضغوط على ايران في الاسبوع الماضي قائلة انها تخشى من ان تكون ايران تعمل بنشاط على امتلاك اسلحة نووية.

وأثار مسؤولون روس هذا الشهر للمرة الاولى شكوكا جادة بشأن الطبيعة الحقيقية للانشطة النووية الايرانية رغم ان دبلوماسيين قالوا ان قرار فرض العقوبات يرجع الى الزعيم الروسي فلاديمير بوتين.

ونادرا ما يدلي بوتين الذي يشغل منصب رئيس الوزراء بعد توليه الرئاسة لفترتين بتصريحات بشأن ايران رغم انه حذر في العام الماضي الغرب من دفع ايران نحو وضع حرج.

وقال روجكوف عن العقوبات الايرانية "نحن لا نرى ان طريق العقوبات هو المسار الصحيح -- انه يدفع الموقف أكثر وأكثر نحو طريق مسدود وهو طريق مسدود يمكن حله فقط بالقوة ونحن لا نؤيد ذلك على الاطلاق."

ولروسيا علاقات تجارية تبلغ قيمتها ثلاثة مليارات دولار سنويا مع ايران وعقود اسلحة حثت اسرائيل موسكو على التراجع عنها تشمل صفقة لبيع نظم دفاع جوي من طراز اس-300 .

وقال وزير الخارجية الروسي سيرحي لافروف يوم الاربعاء ان روسيا لن تسلم النظم الصاروخية اس-300 المحمولة على شاحنات والتي يمكنها حماية المنشات النووية الايرانية ضد الضربات الجوية -- اذا كانت هذه الصفقة ستخل بالاستقرار في أي منطقة.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: