رمز الخبر: ۲۰۸۹۴
تأريخ النشر: 11:39 - 25 February 2010
وشدد رئيس بعثة المصالح الإيرانية بالقاهرة على أن ايران تسعى الى كسر الحاجز العلمي، الذي يسعى الغرب الى منع البلدان الاسلامية منه.
عصرایران - أكد السفير مجتبي أماني رئيس مكتب رعاية المصالح الإيرانية بالقاهرة ، ان لايران ومصر تعاون فى مجالات كثيرة وليس مجرد علاقات .

وقال السفير أماني في كلمة له أمام ندوة بعنوان ( الأزمة النووية الإيرانية ) ،نظمتها جمعية ( الباجواش ) المصرية الليلة قبل الماضية بالقاهرة ان العلاقات المصرية الايرانية بها تقارب ، و لا تربط البلدان العلاقات فحسب بل وهناك تعاون بينهما .

من جهة ثانية أكد رئيس بعثة المصالح الإيرانية بالقاهرة أن ايران لاتسعي لامتلاك الأسلحة النووية ، موضحاً أنها تطور برنامجها النووي في الإطار القانوني ، مشدداً على أن الموقف هذا استراتيجي.

وقال أمانى أن البلدان الاسلامية لها جذور تاريخية،ولا تسعى لامتلاك سلاح نووي لأنه غير انساني ، ويقتل الناس ،وايران ترفض بالطبع إبادة البشر . وأضاف أن طهران تسعي إلى إحراز التقدم العلمي في المجال النووي مثله كأي علم آخر للوصول الى الطاقة النووية السلمية ، وهذا مطلب الشعب الايراني ، مشيرا الى أن الغرب يريد أن يكون هناك حصار للبلدان الأخرى بما فيها البلدان الاسلامية لمنع التقدم العلمي بها ، من أجل تحقيق منافع اقتصادية لهم .

وشدد رئيس بعثة المصالح الإيرانية بالقاهرة على أن ايران تسعى الى كسر الحاجز العلمي، الذي يسعى الغرب الى منع البلدان الاسلامية منه.

وتابع أن بلاده تسمح بالتفتيش على منشآتها النووية ، مستطرداً : لكن الإدعاءات الأمريكية المساندة للكيان الصهيوني ، تتضمن أن هناك نوايا لإيران لامتلاك أسلحة نووية علي الرغم من خضوع بلادنا للتفتيش الدولي .

وقال : نريد إخلاء ليس المنطقة فحسب ، بل العالم من الأسلحة التي تقتل الأبرياء سواء كيمياوية او نووية أو بيولوجية ، مشيراً إلى أن بلاده مرت بحروب لسنوات وتعلم جيدا تأثير ذلك على البشرية ، حيث مازال هناك بعض السكان بإيران يعانون من تبعات ذلك صحياًُُ ، مكررا التأكيد على أنه : ليس لدى طهران أية نوايا للحصول على سلاح نووي أوصناعته أو شرائه أو إمتلاكه .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: