رمز الخبر: ۲۰۹۱۲
تأريخ النشر: 09:13 - 27 February 2010
عصرایران - وکالات - قدمت صحيفة «بوليتيكن» الدنماركية أمس اعتذارا للمسلمين عن جرح مشاعرهم بسبب قضية نشر رسوم كاريكاتورية للنبي محمد - صلى الله عليه وسلم - سنة 2008، من دون الاعتذار عن نشر الرسوم بحد ذاته.

وعقدت الصحيفة، وهي أول وسيلة إعلام دنماركية تقدم اعتذارا من هذا القبيل في تلك القضية المثيرة للجدل، اتفاقا مع ثماني جمعيات تمثل نحو 10 آلاف مسلم وأعربت عن أسفها للمساس بعقيدة المسلمين. وينص الاتفاق أيضا على أن لا تتخلى الصحيفة عن حقها في إعادة نشر تلك الرسوم مجددا. وتوجد الجمعيات التي وقعت على الاتفاق في ثماني دول (مصر، وليبيا، وقطر، والأردن، والسعودية، ولبنان، والأراضي الفلسطينية، وأستراليا)، ومن بينها جمعية «نقابة السادة الأشراف» المصرية التي تضم 70 ألف عضو.

وأعرب رئيس تحرير الصحيفة التي نشرت الاتفاق خبرا أساسيا في صفحتها الأولى أمس عن «الترحيب» بالتسوية المبرمة. وقال توغر سيندنفادن لوكالة الصحافة الفرنسية: «ندين المساس بمشاعر المسلمين، وإن لم تكن تلك نيتنا». إلا أن هذه التسوية أثارت جدلا حادا في الأوساط السياسية الدنماركية التي تتهم «بوليتيكن» بالرضوخ والتضحية بحرية التعبير التي تعتبر حجر الأساس في الديمقراطية الدنماركية.

ونددت صحف دنماركية كبرى بالاتفاق على غرار «ييلاندس بوستن» و«برلينغسكي تيديندي»، لكنها أكدت أنها لا تنوي إعادة نشر الرسوم الكاريكاتورية. ورفض رئيس الوزراء الدنماركي لارس لوكي راسموسن التدخل في قرارات «بوليتيكن» مبررا ذلك باسم «حرية التعبير والصحافة واحترام القرارات التحريرية في وسائل الإعلام».

وقال لشبكة تلفزيون «تي في 2 نيوز»: «لكن ما يشغلني هو معرفة ما إذا كانت تدل على نهاية للتلاحم الذي ساد وسائل الإعلام الدنماركية وأيضا المجتمع الدنماركي أو على الإذعان للتهديدات» في هذه المسألة.

ونشرت صحيفة «ييلاندس بوستن» الدنماركية 12 رسما كاريكاتوريا مثيرا للجدل للنبي محمد - صلى الله عليه وسلم - للمرة الأولى في سبتمبر (أيلول) 2005، اعتبرها المسلمون مشينة وأثارت استنكارا شديدا ومظاهرات في العالم العربي والإسلامي في يناير (كانون الثاني) وفبراير (شباط) 2006 ضد الدنمارك. وأعادت 20 صحيفة دنماركية بينها «بوليتيكن» نشر هذه الرسوم في 2008 إثر محاولة اعتداء فاشلة استهدفت أحد رساميها.

وقال رئيس تحرير «بوليتيكن»: «نشرنا هذه الرسوم آنذاك لإظهار معلومات حول خطة الهجوم. هذه هي المسألة، لا للاستفزاز». وتأتي التسوية مع «بوليتيكن» بعد طلب المحامي السعودي فيصل أحمد زكي يماني في 28 أغسطس (آب) من 11 صحيفة دنماركية نشرت الرسوم الاعتذار والتعهد بعدم إعادة نشرها وسحبها من مواقعها الإلكترونية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: