رمز الخبر: ۲۰۹۱۸
تأريخ النشر: 09:48 - 27 February 2010
اعلن ان الامريکيين اکدوا له بان اهتمامهم بايران اکبر من تنظيمي القاعده و طالبان و قال بانه التقي بعد الانتخابات الرئاسيه الاميرکيه الاخيره بمسوولين اميرکيين في مدينه کويته الباکستانيه .
عصر ایران - اکد عبدالمالک ريغي الذي کان يتزعم جماعه ارهابيه في شرق البلاد و الذي اعتقلته قوات الامن الايرانيه الاسبوع الحالي بانه کان علي علاقه وطيده مع اجهزه الاستخبارات الاميرکيه و انه ارتکب الکثير من الجرائم واعمال القتل ضد المدنيين والعسکريين الايرانيين .
   
و قال ريغي: ان المسوولين الامريکيين جهزوا جماعته الارهابيه بانواع الاسلحه والقنابل و معدات الاتصال و اوضحوا له بانه لا توجد مشکله بين واشنطن و تنظيم القاعده .

و شدد بان وکاله الاستخبارات المرکزيه الامريکيه ال "سي آي ايه " تقدم الدعم للتنظيمات المعارضه للنظام الاسلامي الايراني في خطوه لتازيم الوضع داخل ايران خاصه و ان الولايات المتحده تري صعوبه کبيره في تنفيذ اي عمل عسکري ضد ايران .

واشار ريغي الي علاقته الحميمه مع عناصر تابعه لوکاله الاستخبارات المرکزيه الامريکيه في دوبي و اوضح بانهم وعدوه بتقديم الدعم الشامل له وانهم ينوون وضع قاعده "مناس" العسکريه الاميرکيه التي تقع قرب العاصمه القرغيزيه تحت تصرفه لتوسيع نشاطاته الارهابيه ضد الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه .

و اعلن ان الامريکيين اکدوا له بان اهتمامهم بايران اکبر من تنظيمي القاعده و طالبان و قال بانه التقي بعد الانتخابات الرئاسيه الاميرکيه الاخيره بمسوولين اميرکيين في مدينه کويته الباکستانيه و انهم وعدوه بتقديم الدعم المالي والعسکري و اللوجستي لزمرته حتي تکثف عملياتها الارهابيه داخل ايران .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: