رمز الخبر: ۲۰۹۲۰
تأريخ النشر: 10:18 - 27 February 2010
عصرایران - أكد سفير ومندوب الجمهورية الاسلامية الدائم في المنظمات الدولية في فيينا علي اكبر سلطانية بأن جميع الانشطة النووية الايرانية جرت بالتنسيق مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وقال سلطانية في تصريح لارنا الاربعاء: أنه وفقا للمراسلات التي جرت بين ايران والوكالة الدولية فقد اثبتنا في الاجتماع التوضيحي الفني للوكالة بأن جميع انشطتنا النووية جرت بالتنسيق معها، وقمنا بنشر هذه الرسائل والمراسلات تنويرا للراي العام. وقد عقد الاجتماع التوضيحي الفني للوكالة الدولية للطاقة الذرية حول تقريري ايران وسوريا في مقر الوكالة في فيينا.

وأكد السفير الايراني: لقد تم التوضيح بأن الانشطة النووية الايرانية ومن ضمنها التخصيب والبدء بالتخصيب بنسبة 20 بالمائة الذي شرعنا به لتوفير الوقود لمفاعل طهران البحثي، تتطابق مع قوانين وقرارات الوكالة.

وعلى صعيد متصل تمت المصادقة الخميس على بيان الدول الاعضاء في حركة عدم الانحياز، وذلك في اجتماع سفراء الحركة في العاصمة النمساوية فيينا. وأعلن اعضاء الحركة في بيانهم مرة أخرى دعمهم للانشطة النووية السلمية للجمهورية الاسلامية الايرانية.

وستتم قراءة هذا البيان الاسبوع القادم في الاجتماع الموسمي لمجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية من قبل سفير مصر نيابة عن مائة دولة عضو في حركة عدم الانحياز، حيث ستسجل في وثائق الوكالة.

يذكر ان اجتماع مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية سيعقد يوم الاثنين القادم في مقر الوكالة في فيينا.

من ناحية ثانية تراجعت الولايات المتحدة الاميركية عن قرارها فرض عقوبات اقتصادية كانت قد وصفتها بالمؤلمة على ايران بشأن برنامجها النووي، الخميس وذلك بعد اعلان روسيا رفضها لهذه العقوبات.

واوضح المتحدث باسم الخارجية الاميركية فيليب كراولي الخميس اثر انتقادات روسية: ان واشنطن تريد الضغط على ايران دون اللجوء الى عقوبات تصيبها بالشلل. من جهة أخرى، رفضت الصين دعوة وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون الى فرض عقوبات على طهران من خلال مجلس الامن الدولي، واعتبرت أنه يمكن حل مسألة البرنامج النووي الايراني من خلال الحوار.

من جهتها أعلنت الممثلة العليا للسياسة الخارجية الامنية للاتحاد الاوربي بأن دول الاتحاد ما زالت تعتقد بضرورة استمرار الحوار مع ايران.

وذكرت وكالة انترفاكس ان الممثلة العليا للسياسة الخارجية للاتحاد الاوربي أكدت بقولها أن علينا التفكير بجدية حول ضرورة استمرار الحوار. ولم تستبعد كاترين شتون كذلك بحث المسائل العالقة مع ايران في مجلس الامن الدولي مشيرة الى ضرورة أن يتخذ المجتمع الدولي موقفاً موحدا تجاه ايران.

بدوره قال السفير الايطالي في طهران البرتو برادنيني ان بلاده تعترف بحق ايران في القضية النووية، وأن تتمكن من الوصول الى حقها عن طريق الحوار.

واضاف برادنيني خلال لقائه محافظ اصفهان علي رضا ذاكر اصفهاني الخميس، ان ايطاليا تؤمن بالحوار والوفاق لحل القضية النووية الايرانية، مؤكداً انه كلما زاد الحوار بين الدول كلما تمكنت من حل المشاكل والخلافات بينها.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: