رمز الخبر: ۲۰۹۶۰
تأريخ النشر: 11:01 - 28 February 2010
فقد بدات قناة العربية المتعلقة بالحكومة السعودية دعاية واسعة النطاق لصالح الائتلافات الانتخابية المعارضة لحكومة نوري المالكي في العراق في حين ذكر في وقت سابق ان الحكومة السعودية خصصت مبلغ 100 مليون دولار لائتلاف العراقية لانفاقها في الحملات الانتخابية.
عصر ايران – مع بدء الحملات الانتخابية العراقية للانتخبات البرلمانية المقررة في 7 مارس ، فان الحملات الدعائية التلفزيونية للائتلافات الانتخابية العراقية قد زادت بشكل ملفت في القنوات الفضائية العربية.

فقد بدات قناة العربية المتعلقة بالحكومة السعودية دعاية واسعة النطاق لصالح الائتلافات الانتخابية المعارضة لحكومة نوري المالكي في العراق في حين ذكر في وقت سابق ان الحكومة السعودية خصصت مبلغ 100 مليون دولار لائتلاف العراقية (اهم ائتلاف انتخابي معارض لحكومة المالكي) لانفاقها في الحملات الانتخابية.

ومع اقتراب موعد اقامة الانتخابات البرلمانية العراقية ، زادت قناة "العربية" دعايتها الانتخابية لصالح ائتلاف العراقية وبعض الشخصيات والاحزاب والائتلافات المعارضة للحكومة العراقية.

ويتشكل ائتلاف العراقية من 30 كيانا سياسيا سنيا وبعثيا وشعيا علمانيا الوجه المشترك بينهم هو تمتعهم بالدعم المالي والسياسي السعودي الى جانب معارضتهم لحكومة نوري المالكي.

ان الدعائية الانتخابية لهذا الائتلاف الانتخابي في قناة العربية تدور حول شخصيات مثل اياد جمال الدين (رجل الدين الشيعي المعارض لايران والحكومة العراقية) وكذلك طارق الهاشمي النائب السني للرئيس العراقي وائتلاف العراقية (الذي يتزعمه صالح المطلق – الضابط البعثي ابان حكم صدام- واياد علاوي رئيس الوزراء العراقي السابق).

ان حكومة نوري المالكي تستقبل الانتخابات البرلمانية العراقية في حين انها واجهت خلال الاشهر القليلة الماضية موجة واسعة من التفجيرات الانتحارية في بغداد وباقي المدن العراقية اذ يرى المراقبون ان هذه التفجيرات صممت ونفذت على يد العناصر البعثية وبالتعاون مع القاعدة والتنظيمات التابعة للسعودية لاظهار ان حكومة نوري المالكي عاجزة عن احلال الامن في العراق.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: