رمز الخبر: ۲۱۰۵
واضاف حسيني ان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه ودول المنطقه عاشت جنبا الي جنب بسلام وود ومحبه لعده اضعاف من تاريخ تاسيس اميركا وان الاراده القويه الحاليه لدول وشعوب المنطقه لتعزيز العلاقات الثنائيه كانت دوما من اركان سياسه الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه ودول الجوار.
وصف المتحدث باسم الخارجيه الايرانيه محمد علي حسيني ،في معرض رده علي تصريحات الرئيس الامريكي جورج بوش بانها تكشف عن ياسه وشعوره بالفشل في الاشهر المتبقيه من فتره رئاسته .

وقال حسيني اليوم الاثنين ان بوش فشل في استقطاب موافقه الدول الاسلاميه والعربيه بالمنطقه لدعم الكيان الصهيوني لذا اتجه مره اخري الي تحميل فشله علي الاخرين .

وصرح "علي السيد بوش ان يعلم بان الكراهيه الشديده من سياساته في اميركا والمنطقه والعالم تعود اسبابها لاسس منطقيه وحقيقيه لايمكن اخفائها ولاينبغي ان تودي الي اثاره غضبه والتحدث بالفاظ لاقيمه لها ومكرره".

واضاف حسيني ان السيد بوش يحاول وفي الايام الاخيره من رئاسته،الي اخفاء ملفه الفاشل الناجم عن اداء ادارته خلال السنوات السبع الماضيه ، هذه الاداره التي تشكلت في ظل اطلاق شعارات الدعوه للحرب والاحتلال ونشر الارهاب والتهديد وانعدام الامن علي الصعيد العالمي .

وقال المتحدث باسم الخارجيه ان تصريحات بوش لعزل ايران تذكرنا بالدبلوماسيه السلطويه والاستعماريه التي كانت سائده علي صعيد النظام الدولي لعقود خلت وان مثل هذه التخرصات التي لااساس لها تكشف عن عدم التفهم ازاء الاواصر المتينه والعلاقات بين دول المنطقه وانها نابعه من عجز القوي المتغطرسه في التاثير من جانب واحد علي مصير هذه الدول.

واضاف حسيني ان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه ودول المنطقه عاشت جنبا الي جنب بسلام وود ومحبه لعده اضعاف من تاريخ تاسيس اميركا وان الاراده القويه الحاليه لدول وشعوب المنطقه لتعزيز العلاقات الثنائيه كانت دوما من اركان سياسه الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه ودول الجوار.

وقال ان تصورات مجموعه المحافظين الجدد في الاداره الامريكيه والمبنيه علي استنباطات خاطئه التي ادت الي ارتكاب اخطاء تاريخيه لاتغتفر في العراق وباقي مناطق العالم ، تجسدت مره اخري في تصريحات بوش ، وهذه الاداره لم تستخلص الدروس والعبر من توجهاتها التي كانت عاملا اساسيا في انعدام الامن ونشر الفوضي في المنطقه خاصه في العراق وتواجد القوات المحتله الامريكيه والعمليات الارهابيه والانتحاريه موكدا ان العالم يومن بعدم اهميه تصريحات بوش .

واكد حسيني ان الحكومه الامريكيه سعت دوما الي مواصله تدخلها الشيطاني في المنطقه من خلال اثاره الخوف والرعب المزعوم بين دول المنطقه وذلك لحفظ تواجد قواتها في الخليج الفارسي.

واضاف المتحدث باسم الخارجيه ان اداره بوش كانت غير مرتاحه للتوجه الصحيح والمنطقي الحاصل في موضوع ايران النووي والتحرك السريع لسحب ملف ايران النووي من مساره السياسي وغير المنطقي الذي كانت اميركا السبب وراء ذلك وحاولت من خلال اثاره الضجيج المساس بالتعاون السائد بين ايران والوكاله.

ونصح حسيني السيد بوش باحترام مطالب الشعب الامريكي والراي العام العالمي في الايام الاخيره من رئاسته والتخلي عن الاساليب الملتويه والاعلام المضلل والاهتمام بهواجس الشعب الامريكي خاصه الانتهاكات الصارخه للحقوق الشخصيه والاجتماعيه والتخلي عن اساليب التعذيب التي تمارسها الاجهزه الامنيه والعسكريه الامريكيه في سجون غونتانامو والسجون السريه في اوروبا واعتماد المنطق والحلم علي صعيد السياسه الخارجيه .

ارنا /
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: