رمز الخبر: ۲۱۳۹
واكد حسيني اليوم الثلاثاء، ان هذه الجوله من التصعيد الصهيوني ناجمه عن التفاهم الذي حصل بين بوش واولمرت لتوسيع عمليات القتل والاباده ضد الفلسطينيين.
ندد المتحدث باسم وزاره الخارجيه الايرانيه محمد علي حسيني، بشده بالعمليات العسكريه الصهيونيه ضد قطاع غزه وقتل العشرات من ابناء الشعب الفلسطيني الابرياء.

واكد حسيني اليوم الثلاثاء، ان هذه الجوله من التصعيد الصهيوني ناجمه عن التفاهم الذي حصل بين بوش واولمرت لتوسيع عمليات القتل والاباده ضد الفلسطينيين.

ووصف حسيني، العمليات العسكريه الاسرائيليه ضد المناطق السكنيه في غزه بانها تجسيد صارخ لمواقف الرئيس الاميركي الداعمه لهذا الكيان وقال، مما لا شك فيه ان التصعيد الصهيوني يمثل مرحله جديده للعمليات الوحشيه الصهيونيه في غزه ونتيجه لدعم جورج بوش المتواصل للكيان الصهيوني.

واضاف المتحدث باسم الخارجيه، ان الاداره الاميركيه الحاليه قد كشفت عن دعمها السافر للكيان الصهيوني واثبتت صحه شكوك دول وشعوب المنطقه من ان زياره بوش لمنطقه الشرق الاوسط تهدف الي تقديم الدعم لاسرائيل لارتكاب المزيد من الجرائم الوحشيه ضد الشعب الفلسطيني.

وعبر حسيني عن اسفه لصمت المنظمات الدوليه والدول الغربيه وقال، ان عدم ابداء موقف ازاء الجرائم التي ترتكب من قبل الكيان الصهيوني ضد الفلسطينيين العزل يتعارض مع معايير حقوق الانسان والقيم البشريه.

وتساء‌ل، كيف تعلن هذه المنظمات مواقفها ازاء حوادث بسيطه تقع في الدول الاخري لكنها تتجاهل عمليات القتل الوحشي ضد الشعب الفلسطيني خاصه الاطفال والنساء.

واشار المتحدث باسم الخارجيه الايرانيه الي ضروره ابداء رد فعل مناسب من قبل منظمه الموء‌تمر الاسلامي والجامعه العربيه وقال، يتعين علي هذه المنظمات اتخاذ مواقف مناسبه ازاء الجرائم التي يرتكبها الكيان الصهيوني وايجاد آليات مناسبه لوقف مثل هذه الممارسات اللاانسانيه.

ارنا /
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: