رمز الخبر: ۲۱۴۲
وبذلک يصل عدد الشهداء الفلسطينيين امس على يد جيش الاحتلال الاسرئيلي في قطاع غزة الى 20 فضلا عن عشرات الجرحى.
قال مسعفون فلسطينيون ان مقاومين اثنين استشهدا مساء الثلاثاء في قصف جوي اسرائيلي استهدف مجموعة منهم کانوا يطلقون صواريخ محلية الصنع من بلدة بيت حانون في شمال قطاع غزة على مستوطنة سديروت في منطقة النقب الغربي جنوبي فلسطين المحتلة.

وبذلک يصل عدد الشهداء الفلسطينيين امس على يد جيش الاحتلال الاسرئيلي في قطاع غزة الى 20 فضلا عن عشرات الجرحى.

وكان مسؤول في وزارة الصحة الفلسطينية افاد ان 18 فلسطينيا بينهم 12 مقاوما من حماس استشهدوا الثلاثاء في القصف الذي قامت به الثلاثاء دبابات اسرائيلية خلال عملية توغل للجيش الاسرائيلي في حي الزيتون وسط قطاع غزة.

وقال الطبيب معاوية حسنين مدير عام الطوارىء والاسعاف في قطاع غزة: ان القصف ادى الى سقوط " اكثر من 50 جريحا، بينهم 12 في حالة خطيرة او حرجة "، ونقلوا جميعا الى مستشفى الشفاء في غزة للعلاج.

من جانبه، قال سامي ابو زهري المتحدث باسم حماس في بيان: ان حسام الزهار وهو نجل محمود الزهار القيادي في الحركة من بين الشهداء.

واضاف ابو زهري: ان حماس " تعتبر ان هذه المجزرة الصهيونية هي ثمرة طبيعية لزيارة الرئيس الاميركي جورج بوش والغطاء الذي وفره لحكومة الاحتلال لتوسيع حربها ضد شعبنا الفلسطيني وخاصة في قطاع غزة ".

وتابع ابو زهري: ان المفاوضات التي تجري بين السلطة والاحتلال في ظل هذه الجرائم الصهيونية البشعة هي مفاوضات عبثية عديمة الجدوى، واستمرار السلطة في مفاوضاتها مع الاحتلال رغم هذه الجرائم جريمة يجب التوقف عنها.

وقال القيادي في حركة حماس محمود الزهار الثلاثاء اثناء وصوله الى مستشفى الشفاء في مدينة غزة لوداع نجله حسام ( 21 عاما ) الذي استشهد في القصف اسرائيلي، ان العملية العسكرية الاسرائيلية الجديدة هي اولى نتائج زيارة الرئيس الاميركي للمنطقة، مؤكدا ان الرد " سوف يكون باللغة التي يفهموها ".

وفي تعقيبه على استشهاد نجله في القصف الاسرائيلي قال الزهار، "هذه ضريبة ندفعها من دمائنا ودماء ابنائنا ".

وحسام هو النجل الثاني لمحمود الزهار يستشهد على يد قوات الاحتلال , وکان نجله الاكبر خالد الزهار , قد استشهد واثنان من مرافقيه في قصف جوي نفذته طائرة من طراز اف 16 على منزله في حي الصبرة وسط مدينة غزة عام 2004.

من ناحيته قال اسماعيل هنية رئيس الوزراء الفلسطيني المقال للصحافيين اثناء زيارة قام بها الى مستشفى الشفاء في غزة "ما حصل اليوم يؤکد ان القادة وابناء القادة هم في المقدمة" وتابع "نحن ماضون نحو تحقيق احلام الشعب الفلسطيني في الحرية والاستقلال".

کما طالب هنية "امتنا العربية والاسلامية والعرب والمسلمين ان يقفوا وقفة اولا لله ومن اجل الانسانية امام هذه المجازر التي يرتکبها المحتل على الارض الفلسطينية وضد الشعب الفلسطيني" مشددا انه "لا يمکن للشعب الفلسطيني ان يتنازل عن القدس وحق اللاجئين في العودة".

كما قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مدينة رام الله بالضفة الغربية: اليوم هناك مجزرة.. هناك مذبحة ضد أبناء هذا الشعب... اننا نقول للعالم ولإسرائيل ولكل الناس، ان مثل هذه الجرائم لا يمكن ان يسكت عليها شعبنا، ولا يمكن بأي حال من الأحوال ان تأتي بالسلام.

وأضاف عباس: إذا كانت هناك نوايا ورغبة للسلام أعتقد ان الوقت كاف للوصول إلى سلام بينا وبين الإسرائيليين في هذا العام، المهم ان تتوفر النوايا والرغبة لديهم، ونحن متأكدون اننا سنصل باذن الله .

واكدت مصادر طبية فلسطينية وشهود عيان ان نحو 10 دبابات وعربات مدرعة توغلت بغطاء من مروحيات في المنطقة وسط اطلاق النار والقذائف المدفعية.

واضاف الشهود: ان اشتباكا مسلحا اندلع بين مقاومين فلسطينيين والقوات الاسرائيلية المتوغلة.

هذا واعلنت مصادر عسكرية اسرائيلية مقتل احد المستوطنين.

وقال كبير المسؤولين الأمنيين في عين هاشلوشاه المزرعة الجماعية (كيبوتس) المتاخمة لقطاع غزة: ان متطوعا أجنبيا يعمل في حقل قرب السياج الحدودي الذي أقامته الاحتلال قتل برصاص.

من جانبها اعلنت کتائب عز الدين القسام الجناح العسکري لحرکة حماس قصفها لمستوطنة سديروت بالقرب من قطاع غزة بصاروخي قسام.

وقالت الکتائب انه تم "اطلاق صاروخي قسام على مغتصبة سديروت الصهيونية".

وتابع البيان "وذلک ردا اوليا على المجزرة الصهيونية البشعة التي ارتکبها العدو صباح اليوم بحق ابناء شعبنا".

ومساء اعلن عن أصابة أربعة مستوطنين اسرائيليين في قصف کتائب القسام على سديروت .

ونقلت وکالة أنباء (معا) الفلسطينية عن مصدر أمنية اسرائيلية اعلانها عن اصابة أربعة من مستوطني سديروت بجراح ولم تعلن تلک المصادر حالة المصابين.

وفي ردود الافعال الدولية دان المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية بشدة المجزرة التي ارتكبها الاحتلال الصهيوني في قطاع غزة واسفرت عن استشهاد العشرات من الفلسطينيين الابرياء.

المتحدث باسم وزارة الخارجية سيد محمد علي حسيني ان تصعيد اعتداءات الكيان الصهيوني ناجمة عن تفاهم بوش واولمرت لتعميق جراح الشعب الفلسطيني وزيادة معاناته الانسانية.

واعتبر حسيني العدوان الصهيوني على المناطق السكنية في غزة بانها تجسيد لمواقف الرئيس الامريكي الداعمة للكيان الصهيوني , وتظهر الدعم اللامحدود الذي تقدمه الادارة الامريكية للممارسات الوحشية الصهيونية , وتبرهن صحة رؤى شعوب ودول المنطقة خلال زيارة بوش في الشرق الاوسط بتقديمه الدعم للجرائم الصهيونية.

واعرب حسيني عن اسفه لالتزام المنظمات الدولية والدول الغربية الصمت تجاه الجرائم التي يرتكبها الكيان الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني المضطهد , داعيا منظمة المؤتمر الاسلامي والجامعة العربية الى اتخاذ تدابير واجراءات ملموسة للحيلولة دون استمرار الجرائم البشعة التي يقترفها الكيان الصهيوني ضد الفلسطينيين العزل.

العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: