رمز الخبر: ۲۱۴۳
واعترض اهني علي احد الضيوف الذي كان يتحدث في هذا البرنامج والذي اشار الي اسم الخليج الفارسي ب"الخليج" فقط وقال، ان اسم هذا المكان هو الخليج الفارسي.
اكد سفير الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه في باريس علي اهني في مقابله مع التلفزيون الفرنسي علي ان الوثائق التاريخيه توكد صحه الاسم التاريخي للخليج الفارسي.

واعترض اهني علي احد الضيوف الذي كان يتحدث في هذا البرنامج والذي اشار الي اسم الخليج الفارسي ب"الخليج" فقط وقال، ان اسم هذا المكان هو الخليج الفارسي.

وفي جانب اخر من حديثه رفض اهني ان تشكل القاعده العسكريه الفرنسيه التي من المزمع ان تقيمها فرنسا في دوله الامارات العربيه المتحده اي تهديد لايران.

واشار اهني الي العلاقات الطيبه التي تربط ايران بالبلدان العربيه في الخليج الفارسي منذ انتصار الثوره الاسلاميه، مشيرا الي حجم التبادل التجاري بين ايران والامارات والذي وصل الي ‪ ۱۲‬مليار دولار.

وعلي صعيد اخر اعتبر اهني تقريري الاستخبارات الامريكيه والوكاله الدوليه للطاقه الذريه بانهما يوكدان سلميه البرنامج النووي الايراني وعدم وجوداي انحراف في هذا البرنامج.

واكد اهني ان ايران علي استعداد للاجابه علي كل اسئله الوكاله الدوليه بشان برنامجها النووي واعرب عن تفاوله في التوصل الي اتفاق بين ايران والوكاله قريبا.

واوضح اهني، ان ايران تقبل انه كان لها برنامج نووي قبل عام ‪۳۰۰۳‬ الا انها ترفض انه كان ذا طبيعه عسكريه.

واشار الي تاريخ العلاقه التي تربط ايران بالوكاله الدوليه وتوقيع ايران علي اتفاقيه عدم الانتشار النووي واحترامها مقررات الوكاله الدوليه وكذلك قبولها الطوعي للبروتوكول الاضافي.

اما بشان حادث الزوارق الايرانيه والبوارج الامريكيه في مضيق هرمز قال اهني، انه حادث طبيعي، فهذا المضيق يقع بين ايران وسلطنه عمان ومن حق هذين البلدين التعرف علي هويه السفن التي تدخل عبر هذا المضيق وفقا للقانون.

واضاف، ان الاتصال اللاسلكي بين الزوارق الايرانيه والبوارج الامريكيه وفقا لما اوردته ايران، كان واضحا وشفافا الامر الذي جعل الاميركيين يشككون في روايتهم الاولي الا ان الجانب الامريكي وبشكل مراوغ حاول ان يوظف الحادث كتهديد للمنطقه لاستغلاله خلال زياره بوش لها.

ارنا /
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: