رمز الخبر: ۲۱۷۹
واكدت علي ضروره ابراز العالم الاسلامي رد فعل جادا ازاء هذا العدوان الصارخ واتخاذه موقفا موحدا حقيقيا .
ادانت جمعيه الدفاع عن الشعب الفلسطيني امس الاربعاء الحمله العدوانيه والمجازر الجديده التي يرتكبها الاحتلال الاسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزه .

واعتبرت الجمعيه في بيان اصدرته امس بهذا الصدد الحملات الصهيونيه الجديده في قطاع غزه بانها جاء‌ت نتيجه لاتفاق ابرم خلال زياره الرئيس الاميركي بوش للكيان الصهيوني موخرا .

واكدت علي ضروره ابراز العالم الاسلامي رد فعل جادا ازاء هذا العدوان الصارخ واتخاذه موقفا موحدا حقيقيا .

وانتقدت الجمعيه في بيانها بشده موقف الصمت الذي اتخذته الحكومات والمنظمات الدوليه وخاصه الحكومات الاسلاميه ازاء المجازر التي يرتكبها الاحتلال ضد الفلسطينيين الابرياء والعزل .

واعتبرت ان الاستقبال الذي لاقاه رئيس سخطت عليه الامه الاسلاميه من قبل بعض حكومات المنطقه يشكل عملا معارضا لاراده ورغبات هذه الامه .

واضافت ان ذلك قد حدث في وقت تجاهل الرئيس الاميركي بوش بصوره سافره كافه حقوق الفلسطينيين وكذلك الاتفاقات والقرارات الدوليه حول حق عوده اللاجئين والانسحاب من القدس الشريف واخلاء الصهاينه مستوطناتهم في الضفه الغربيه بل منح الكيان الصهيوني الاذن لتصعيد جرائمهم ضد الشعب الفلسطيني المضطهد .

واوضحت جمعيه الدفاع عن الشعب الفلسطيني ان تعويم بوش للقرارات والمواثيق الدوليه حول فلسطين يشكل تحديا من قبل الحكومه الاميركيه للاراده الدوليه .

وتابعت :ان ذلك يمثل محاولات ومساعي من اجل خرق وتجاهل الحد الادني من الحقوق التي قبل بها المجتمع الدولي للشعب الفلسطيني مما يتطلب التصدي الحازم علي الصعيد العالمي لهذا التوجه الخطير .

ولفتت الجمعيه في بيانها الي ان الزياره الاخيره التي قام بها بوش لبلدان المنطقه تشكل محاولات لزياده فرص الجمهوريين في الانتخابات الرئاسيه الاميركيه القادمه بل تشكل ايضا طلب العون من الصهيونيه الدوليه من اجل القضاء علي البني التحتيه لمسار المقاومه المناهضه للاستكبار العالمي والصهيونيه في المنطقه .

واضافت ان بوش الذي زعم نسف البني التحتيه للارهاب وزار المنطقه بهذه المزاعم لكن قواته التي تحتل بلدين اسلاميين منذ ‪ ۵‬سنوات بزعم محاربه الارهاب بيد انه منح التاييد للارهاب الحكومي الاسرائيلي
بصوره رسميه المتمثل في اغتيال الزعماء والقاده الفلسطينيين الذين انتخبهم الشعب الفلسطيني نفسه .

ارنا /
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: