رمز الخبر: ۲۲۳۷
واضافة الى ذلك فان ايران وسورية تربطهما معاهدة دفاع استراتيجي وفي حال مهاجمة الاراضي الايرانية فان الصواريخ القصيرة المدى التي تملك قوة تدميرية كبيرة ستستهدف جميع المناطق الاسرائيلية انطلاقا من الاراضي السورية وستحدث كارثة هائلة للصهاينة.
طهران - عصر ايران : يزعم بعض المراقبين السياسيين ان صاروخ "اريحا-3" الاسرائيلي يمكن ان يشكل رسالة جديدة الى ايران ويؤدي الى تغيير التوازن العسكري في منطقة الشرق الاوسط. ويقال ان مدى هذا الصاروخ يبلغ 4500 كيلومتر وبامكانه استهداف جميع المناطق الايرانية.

وبنظرة اعمق الى الموضوع يتضح بان هذا الصاروخ الجديد لا يحوي توازنا جديدا لان ايران كانت على قناعة بان جميع مناطقها يمكن ان تتعرض للصواريخ الامريكية او الاسرائيلية . والمهم ان ايران تتمتع بقوة ردع ملفتة وتستطيع من خلال صواريخ "شهاب-3" التي دخلت الان مرحلة الانتاج الوفير وتملك ايران عددا كبيرا منها استهداف الاراضي الاسرائيلية نقطة بنقطة بهامش خطا يبلغ 50 مترا.

واضافة الى ذلك فان ايران وسورية تربطهما معاهدة دفاع استراتيجي وفي حال مهاجمة الاراضي الايرانية فان الصواريخ القصيرة المدى التي تملك قوة تدميرية كبيرة ستستهدف جميع المناطق الاسرائيلية انطلاقا من الاراضي السورية وستحدث كارثة هائلة للصهاينة.

وتتبع المنظومة الصاروخية الايرانية اسلوب الحرب غير النظامية وهي على النقيض من المنظومة الصاروخية الكلاسيكية فان منصات اطلاق الصواريخ الايرانية غير ثابتة وبامكانها ان تستقر في اي لحظة في اي نقطة من ايران التي تبلغ مساحتها 1648195 كيلومترا مربعا وتطلق الصواريخ وبالتالي فان تعقبها وتدميرها سيكون صعبا وحتى غير ممكن.

وتشير التقديرات الى انه اذا وقعت حرب صاروخية ضروس بين ايران التي تبلغ مساحتها 82 امثال مساحة اسرائيل واسرائيل فان التوازن الصاروخي سيكون لصالح ايران وستتكبد اسرائيل هزيمة نكراء وفي حال لجات اسرائيل الى القنبلة النووية فان مصيرا معتما ومظلما سيكون بانتظارها نظرا الى تعرض هذه الدويلة الصغيرة الى القصف الصاروخي المستمر واحتمال دخول مقاتلي حزب الله الى اسرائيل والانتفاضة الشاملة للشعب الفلسطيني ووضع المعاهدة الدفاعية بين ايران وسورية موضع التنفيذ. فاسرائيل تعرضت لازمة وهجرة معاكسة من جراء حرب استمرت 33 يوما وتعرضها لعدة صواريخ قصيرة المدى وصغيرة اطلقها حزب الله.

وعلى الرغم من ان الحرب بين ايران واسرائيل يمكن ان تتسبب باضرار جدية لايران لكن فيما يتعلق باسرائيل فان المسالة لن تكون عند حد بعض الاضرار بل ستتعداها لتفضي الى الزوال المطلق لهذه الدويلة المصطنعة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: