رمز الخبر: ۲۲۴۳۲
تأريخ النشر: 10:09 - 01 May 2010
عصرایران - وكالات - ذكر الاتحاد الاوروبي امس أن المحادثات مع الصين بشأن ايران انتقلت من مسألة هل ينبغي فرض عقوبات إلى مرحلة كيفية تحديد العقوبات.

وقالت كاثرين اشتون مسؤولة الشؤون الخارجية بالاتحاد انها أبلغت رئيس الوزراء الصيني ون جيا باو أن هناك حاجة إلى العقوبات لمواصلة الضغط على ايران بشأن انشطتها النووية وانها شعرت بأن الصين قبلت ذلك الموقف.

وقالت للصحافيين «رئيس الوزراء ون بدا واضحا انه يقول إنها (العقوبات) ينبغي ان تكون لدينا لكنه يريدها ان تكون محددة». واضافت اشتون ان مفاتحات صدرت عن طهران مؤخرا بشأن محادثات لا تعني انه ينبغي التخلي عن العقوبات. واضافت ان هناك حاجة الى نهج من مسارين معا.

مبادلة اليورانيوم

من جهة اخرى قال علي أكبر ولايتي كبير مستشاري المرشد الاعلى ان ايران لن تقبل أبدا ان تتم في الخارج مبادلة اليورانيوم منخفض التخصيب بوقود نووي، مبرزا موقف طهران الذي يتسم بالتحدي في نزاعها مع قوى عالمية.

وعرضت بعض الدول مثل تركيا التوسط لدى الغرب لتهدئة التوترات مع ايران بشأن انشطتها النووية.
وقال ولايتي لوكالة الانباء الايرانية «سنكون سذجا اذا وثقنا في الغرب..لماذا يصرون على مبادلة الوقود في الخارج؟ هذا يظهر ان نواياهم شيطانية. ايران لن تثق في الغرب أبدا لترسل اليورانيوم منخفض التخصيب الى الخارج».

وسئل عن امكانية اجراء المبادلة على أرض تركية فقال «الغرب يمكنه ان يحنث بعهوده بسهولة..وتركيا لن تستطيع اجباره على الوفاء بتعهداته (وتسليم الوقود لايران)».
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: