رمز الخبر: ۲۲۴۶۶
تأريخ النشر: 12:22 - 02 May 2010
عصرایران - أكد الخبير الايراني ايرج أفشار سيستاني وجود وثائق تعود الى العهد الأخميني بشأن اسم الخليج الفارسي.

وأشار سيستاني الذي كان يتحدث للصحافيين على هامش ملتقى اليوم الوطني للخليج الفارسي بجزيرة هرمز، الى وجود العديد من الوثائق التي تشير الى هذا الاسم بينها حجر كتب عليه باللغة البابلية بجزيرة خارك وبلدة ليان في العهد العيلامي بمدينة بوشهر ووثائق تعود لعهود سابقة أخرى.

وأكد هذا الخبير الايراني أن بعض الدول التي لم يوجد لها أثر الى قبل 4 عقود وشكلت الآن مشيخات من عدة جزر تطلق تصريحات غير معقولة موضحاً أن الخليج الفارسي يتبوأ منذ قديم الايام موقعاً متميزاً ويعتبر ثقلاً اقتصاديا كبيراً في العالم وله مكانة سياسية اجتماعية ثقافية وعسكرية بالغة الأهمية.

وقال الخبير أيضاً: ان للجمهورية الاسلامية الايرانية ساحلاً ممتداً في الخليج الفارسي أكثر من الدول الجارة الأخرى حيث كانت ايران وعلى مر العصور والأزمنة مركزاً تجارياً واقتصادياً مهماً ولها تاريخ عريق أكثر من الدول الأخرى الالخرى المطلة عليه.

وأضاف قائلاً: ان اسم الخليج الفارسي يعود الى العهود الماضية ويحظى بماض تاريخي عريق لذا لن يعرف التاريخ اسماً غير هذا الاسم الذي تعترف به كل المجتمعات البشرية وخاصة الأمم المتحدة.

وشدد سيستاني على أنه لايمكن لأي بلد مهما بلغت قوته وقدرته أو المستعمرين اجراء أي تغيير على الاسم الجغرافي الدولي للخليج الفارسي، مؤكداً أنه يقترح على المشيخات العربية إعتماد تعامل سلمي يصاحبه الاحترام مع ايران.

وقال الخبير الايراني: ان الشعب الايراني ينظر الى الدول العربية بعين الأخوة ولذا يدعوها الى التعامل بنفس الأسلوب السلمي الذي يواكبه الإحترام والعزة واعتماد العرف الدبلوماسي في المنطقة.

وأضاف قائلاً: ان بعض دول المنطقة تعتمد اسلوباً غير مؤدب وغير مسؤول يعارض الأعراف الدبلوماسية وتطلق تصريحات غير مسؤولة ازاء السيادة الوطنية للجمهورية الاسلامية الايرانية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: