رمز الخبر: ۲۲۵۱۷
تأريخ النشر: 08:45 - 04 May 2010
عصرایران - وکالات - شهدت ساحة عمر مكرم بوسط القاهرة مظاهرة ضمت –إلى جانب نحو 60 نائبا برلمانيا- المئات من الناشطين السياسيين وممثلي القوى السياسية والأحزاب والشخصيات العامة، طالبت بالإصلاح السياسي وإنهاء حالة الطوارئ، وسط حصار من قوات الأمن.

وتبادل ممثلو القوى السياسية والأحزاب ورموز الحركة الوطنية والنواب البرلمانيون -رغم الطوق الأمني الصارم الذي فرضته الشرطة عليهم- إلقاء كلمات أمام المتظاهرين.

وأكدوا في كلماتهم الإصرار على عرض مطالب الشعب في التغيير والإصلاح السياسي الشامل، بدءا من تعديل الدستور، ومرورا بإنهاء حالة الطوارئ، وانتهاء بوقف سياسة الاعتقال والتضييق على المتظاهرين، وفتح الباب أمام التظاهر السلمي باعتباره حقا يكفله الدستور.

وقد شهدت المظاهرة وقوع اشتباكات بين عدد من المتظاهرين وقوات الأمن بعد مغادرة نواب البرلمان لموقع المظاهرة، وذلك حين حاول المتظاهرون الخروج بمسيرة إلى مجلس الشعب فتصدت لهم قوات الأمن.

وقال زعيم حزب الغد والمرشح السابق لرئاسة الجمهورية أيمن نور للجزيرة نت إن حالة الفزع الأمني التي تنتاب النظام تعكس "الحقيقة المرة، وهي أن النظام فشل في تحقيق الحد الأدنى لمتطلبات الشعب، وأصبح غير قادر على إدارة دفة الأمور".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: