رمز الخبر: ۲۲۵۶۸
تأريخ النشر: 10:04 - 05 May 2010
عصرایران - وکالات - يلتقي المبعوث الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط رئيس الوزراء الإسرائيلي لإطلاق المفاوضات غير المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، في الوقت الذي كشفت مصادر إسرائيلية النقاب عن مخطط جديد لبناء وحدات استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة عام 67.

وذكرت مصادر إعلامية إسرائيلية أن المبعوث الأميركي جورج ميتشل سيلتقي رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو الأربعاء لبدء المفاوضات غير المباشرة التي يتوسط فيها، وبعد ذلك سيلتقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم الجمعة المقبل.

وكان ميتشل وصل إلى القدس المحتلة أمس الاثنين دون أن يدلي بأي تصريح إعلامي، بينما ذكرت صحيفة هآرتس أن نتنياهو سيعمل جاهدا خلال لقاءاته مع ميتشل للتركيز على مسألتي الترتيبات الأمنية والمياه في المرحلة الأولى من المفاوضات غير المباشرة، في حين يتمسك الفلسطينيون بضرورة التركيز أولا على مسألتي الاستيطان والحدود.

أمن إسرائيل

وكان المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس قد أعلن الاثنين أن الرئيس الأميركي باراك أوباما تباحث هاتفيا مع نتنياهو لمدة عشرين دقيقة بشأن "أفضل السبل لتحقيق السلام في الشرق الأوسط وخاصة من خلال الاستفادة الكاملة من المحادثات غير المباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين والانتقال إلى المفاوضات المباشرة في أسرع وقت ممكن".

وأضاف المتحدث الأميركي أن أوباما ونتنياهو بحثا التحديات الإقليمية مشيرا إلى أن الرئيس الأميركي جدد التزامه "الراسخ" بأمن إسرائيل.

ورفض غيبس التعليق على سؤال بخصوص احتمال عقد اجتماع بين أوباما والرئيس الفلسطيني محمود عباس في واشنطن خلال الشهر الجاري، مع العلم أن جريدة الأيام الفلسطينية نشرت الأحد مقابلة مع عباس قال فيها إن أوباما وجه الدعوة إليه لزيارة واشنطن.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: